عندما نفشل في التعبير عن وجعنا العام

عندما نفشل في التعبير عن وجعنا العام

 

اعتقد اننا بحاجة الى ان نتخذ من قضية مثل المرتبات في تعز والتي لها مضاعفات مؤلمة تصل الى كل بيت كقضية عامة ووسيلة توحيد مجتمعي وان نرفع صوتا واحدا بعيدا عن التفتيت و محاولة الاصطياد المؤسفة او الاستغلالات الصغيرة وتسجيل المواقف والاهداف في قضية لا ملعب لها ولا لعبة فيها ولا مكاسب سوى اظهار الخيبة وقلة العقل و الاضرار بنا وبقضية الناس.

الذي هاوي يلعب يذهب بعيدا عن الاوجاع العامة والذي يريدون ان يتكسبوا سياسيا ويتبادلون اهدافا اعلامية وسواها يخرجوا بعيدا عن الانين والوجع العام.

نحن نختنق بالدخان الاسود ونهدد بمجاعة وبدلا من ان نمسك بيد بعض ونتحسس الطريق بعصى واحدة وبوصلة واحدة تجدنا نتخانق على تسجيل من سيبكي ومن بكى ومن بكى اكثر ومن يحق له البكاء ومن لا يحق له وكأن البكاء والمطالبة بورصة سباق تجاري وليس تعبير عن وجع الناس.

نحاول بسذاجة غريبة نحتكر حتى صور التسول للحق ونتضارب على الاستجداء لحقنا وبدلا ما نكون اصحاب حق نتحول الى مجموعة متسولين اغبياء لا يستحقون الشفقة ونقدم مبررات لمن يريد حرماننا ومعاملتنا بقسوة.

 

الاغاثة و المرتبات( نموذجان )

هناك من يسفه كل شي ويخرب حتى الانين العام ويحزبه ويلونه بلونه الفاقع مع ان الانين والوجع العام لالون له سوى المواطنة ولا حزب له سوى

الهوية الجمعية التي تجمع الناس سوى كانت محافظة( تعز) مثلا او الوطن عموما

 

التعبير عن الوجع العام يحتاج الى

سمو روح

وتجرد ذات

وصدق مشاعر

وصفاء نفس

واصالة خلق

وفائض مروءة

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى