محافظة إب.. كيف حولها الإنقلابيون الى زنازين موت وساحة اعدام "تقرير"

محافظة إب.. كيف حولها الإنقلابيون الى زنازين موت وساحة اعدام "تقرير"


سلام زائف

 

"محافظة السلام" شعار ترفعه المليشيا الانقلابية بمحافظة إب فيما قبضتها الأمنية وممارساتها القمعية على الواقع تؤكد بأن تلك الشعارات زائفة ولا تمت للواقع الذي يعيشه المواطن بكل تفاصيله المروعة..

 

ولا يكاد يمر يوم دون أن ترتكب المليشيا الانقلابية جرائم القتل والشروع في القتل ونهب الأراضي والسطو على الممتلكات العامة والخاصة واختطاف المواطنين بشكل جنوني وتعذيب المختطفين حتى الموت واستخدام بعضهم دروع بشرية فضلا عن اتاوات وجبايات مالية واقتحام ونهب منازل المواطنين.

 

كل تلك الجرائم المتواصلة تكشف وبجلاء كذبة"إب..مدينة السلام" ومن خلال تلك الشعارات تستخدم إب كبقرة حلوب تدر على المليشيا الأموال والاتاوات الكبيرة ' وتستخدم المحافظة كملاذ آمن لقياداتها التي فرت من أماكن المواجهات بمحافظة تعز وغيرها من المحافظات.

 

يقول عدد من أبناء محافظة إب بأن محافظتهم لم تنعم إب بالسلام منذ أن اجتاحتها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية ،فكل يوم يسقط عدد من القتلى والجرحى في أكثر من مكان داخل المحافظة التي أرادت لنفسها السلامة ولم تسلم من بطشهم وجرائمهم.

 

مهرجان للقتل

 

 

وتشهد إب بمديرياتها العشرين مزاداً مفتوحاً للقتل وتحت لافتة السلام تتغطى كل الجرائم ففي كل بيت عزاء وفي كل مستشفى جرحى ومراسيم التشييع لا تتوقف والدم يجري على أرصفة وشوارع المدينة والمواطن بين مختطف ومطارد ومشرد أو صامت عن كل هذه الجرائم ليعيش.

 

لا توجد طريقة ما للقتل في إب وليس هناك توقيت معين للإعلان عن الوفاة فالسلاح اختصر كل شيء والقتلة محاطون بالمرافقين والحصانة يتوزعون على أحياء المدينة وأريافها وبين الحياة والموت طلقة رصاص.

 

ففي شهر نوفمبر"تشرين الثاني"شهدت محافظة إب مهرجان قتل توزع ضحاياه على معظم مديريات المحافظة العشرين فسقط من المحافظة التي ينادونها زوراً بمدينة السلام أكثر من (41)قتيل وجريح توزعوا بين ضحايا فوضى أمنية وضحايا انتشار للسلاح وضحايا خلافات مسلحين انقلابيين وضحايا اعتداءات مباشرة من نافذين وعصابات مسلحة مرتبطة بالانقلابيين.

 

قتلى وجرحى

 

 

المحافظة التي يطلق عليها باللواء الأخضر تحولت بفعل جرائم المليشيا الانقلابية إلى "لواء أحمر" ففي شهر نوفمبر الفائت قتل 24مواطن وأصيب 17آخرين في ظل فلتان وفوضى أمنية واشتباكات مسلحة وانتهاكات جسيمة تمارسها مليشيا الحوثي وصالح.

 

إب المحافظة التي كانت تعرف حقيقة السلم والسلام قبل مجيء مليشيا الانقلاب صار أبناء المحافظة يعرفون جرائم الحوثي وصالح منذ أن تم تسليم إب للانقلابيين قبل أكثر من عامين وهي تشهد فوضى أمنية كبيرة تقودها قيادات من مليشيات الانقلاب أسفر عنها اشتباكات مسلحة وانتهاكات جسيمة بحقوق الإنسان في المحافظة.

 

3 وفاة جديدة تحت التعذيب

 

 

وبحسب تقرير صادر عن المركز الإعلامي لمقاومة إب كشف عن مقتل 3 مواطنين تحت التعذيب في سجون الانقلابيين و9مدنيين ضحايا الاشتباكات المسلحة بين المليشيات الانقلابية وانتهاكات قتل بحق آخرين من بينهم طفل وامرأة،إضافة إلى عدد 11قتيل لجأوا إلى استخدام السلاح في حل مشاكلهم الشخصية في ظل غياب تام الأجهزة الأمنية والقضائية التي تحولت إلى مليشيات في صفوف الانقلابيين،كما سجل التقرير انتحار سجين في السجن المركزي نظراً لسوء المعاملة وتردي خدمات السجن .

 

ووثقت منظمة رصد الحقوقية بمحافظة إب تسع حالات توفوا تحت التعذيب النفسي والجسدي من قبل مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

 

انتهاكات أخرى

 

 

وكشف التقرير عن جملة من الانتهاكات الأخرى التي ارتكبتها مليشيات الانقلاب بحق أبناء المحافظة توزعت بين الاختطاف والاعتداء،والنهب والسطو المسلح واقتحام المؤسسات العامة والخاصة والابتزاز المالي ،وإيقاف مرتبات عدد من معارضي الانقلاب.

 

التقرير كشف عن اختطاف مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية لعدد (37) مواطن بينهم طفل اختطفته كرهينة حتى تسليم والده نفسه للمليشيات وامراه اختطفتها المليشيات لغرض إكراهها على الزواج من قيادي حوثي.

 

25 جريمة نهب واقتحام

 

 

وعن حالات النهب فقد أوضح التقرير بأن المليشيات الانقلابية قامت بارتكاب (11)جريمة نهب توزعت بين نهب منازل ومؤسسات ومواطنين ،بينها سيارتين لمواطن من مديرية الرضمة نهبتها المليشيات مطلع الشهر الماضي.

 

التقرير كشف عن اقتحام المليشيات للمنازل والمؤسسات العامة والخاصة عدد (14) عملية اقتحام توزعت بين (5) عمليات اقتحام لمؤسسات عامة،و(8)عمليات اقتحام ومداهمة لمنازل،وعملية اقتحام واحدة لمحلات تجارية.

 

11 عملية سطو وابتزاز

 

 

وأوضح التقرير عن قيام المليشيات الانقلابية بالسطو المسلح على عدد من أراضي المواطنين ومحلاتهم لعدد (5)حالات سطو،و(6)عمليات ابتزاز مالي لمواطنين،و(11)عملية اعتداء بالضرب على الموطنين.

 

توقيف مرتبات

 

 

التقرير كشف عن قيام المليشيات بتوقيف مرتبات (171)معلم بمديرية الرضمة شمال شرق محافظة إب،بعد أن صرفت نصف مرتب شهر سبتمبر لموظفي عدد من قطاعات الدولة تحت مبررات وتهم كيدية.

وتشهد محافظة إب الخاضعة لسيطرة الحوثيين فلتان أمني غير مسبوق زادت فيه معدلات القتل والجريمة بشكل لافت ,كما تشهد سلسلة من الإنتهاكات العامة والخاصة واختطاف المواطنين وقتلهم والتنكيل بهم وسط غياب للمنظمات الحقوقية والإنسانية.


المصدر | الصحوة نت


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2016 م

الى الأعلى