الرئيس هادي: الحل العسكري هو الأرجح

الرئيس هادي: الحل العسكري هو الأرجح

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، أن الحل العسكري هو الأرجح للأزمة اليمنية في ظل تعنت ميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية التي لازالت تستمد قرارها من إيران .. مشيراً إلى أن حكومة الشرعية وعلى الرغم من ذلك ستظل تمد يدها للسلام لأنها المسئولة عن الشعب وعن رفع المعاناة عنه .

ولفت الرئيس هادي في مقابلة تلفزيونية مع قناة العربية الفضائية، إلى ميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية تسيطر على ما يقارب 70% من موارد الدخل القومي كالضرائب وإيرادات الشركات والمصانع العامة ومع هذا يطالبون الحكومة بدفع مرتبات موظفي الدولة في المحافظات الخاضعة لسيطرتها .. مشيراً إلى أنه بحث مع المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، على هامش إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، خطة تسليم ميناء الحديدة إلى طرف محايد لإدارته بإشراف الأمم المتحدة التي وافقت عليها الحكومة ورفضتها الميليشيات الإنقلابية .

 

وقال الرئيس هادي إن الميليشيات الإنقلابية رفضت الخطة بسبب حجم العائدات المالية من الميناء والتي تستحوذ عليها الميليشيات وتستخدمها لتمويل عملياتها العسكرية ضد المدنيين في المحافظات .. لافتاً إلى أن الميليشيات رفضت أيضاً مقترحاً بتوريد إيرادات الميناء إلى فرع البنك المركزي اليمني في الحديدة وصرف مرتبات الدولة في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم عن طريقه .

 

 

 

 

وأوضح الرئيس هادي أن الدعم الإيراني للإنقلابيين في اليمن ليس جديداً، ولكن فيما مضى كان مقتصراً على السلاح الخفيف والمتفجرات، ومع بداية الحرب تطور الدعم ليشمل صواريخ طويلة المدى لم يكن الجيش اليمني يمتلك مثلها قبل الحرب .

وثمن الرئيس هادي خلال المقابلة جهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية .. مؤكداً أن المركز قدم خدمات إنسانية كبيرة لمختلف محافظات اليمن المحررة وغير المحررة دون تمييز وقام بالإيفاء بكل ما تعهد به .

 

وجدد الرئيس هادي تأكيده على رفض اليمنيين للتجربة الإيرانية التي تحاول فرضها ميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية التي عملت على تغيير المناهج التعليمية في صنعاء .. مضيفاً أنه مهما طال أمد الحرب فإن اليمنيين لن يسمحوا ولن يقبلوا بتطبيق التجربة الإيرانية .

 

وحول الخلافات بين حليفي الإنقلاب، أكد الرئيس هادي أن هناك خلاف سياسي بين الجانبين حول السلطة وطريقة الحكم، غير أنه توقع أن لا يصل هذا الخلاف إلى حد الصدام العسكري بين الجانبين لأنهما يعرفان أن الصدام المسلح يعني نهايتهما .

 

وأستنكر الرئيس هادي قيام الميليشيات بقصف الأحياء السكنية في محافظة تعز الأمر الذي خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين .. لافتاً إلى أن مدفعية الجيش الوطني تستطيع أن تقصف قلب العاصمة صنعاء ولكنه وجه قادة الجيش بعدم القيام بمثل ما تقوم به الميليشيات من أعمال إجرامية لان الشرعية هي المسئولة عن الشعب اليمني في كل المحافظات .

وكشف الرئيس هادي خلال اللقاء عن موعد إنعقاد جلسة مجلس النواب في العاصمة المؤقتة عدن .. مشيراً إلى أنه سيكون في نهاية أكتوبر القادم .

 

وأكد الرئيس هادي أنه قادر على العودة إلى عدن في أي وقت يشاء ولكنه تقاسم المهام مع قيادات الدولة حيث تم تكليف نائب رئيس الجمهورية الفريق ركن علي محسن صالح بالتواجد في مأرب ورئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر بالتواجد في العاصمة المؤقتة عدن .

 

وحول مكان تواجد زعيم جماعة الحوثي المتمردة، عبدالملك الحوثي، قال الرئيس هادي ساخراً، "أتوقع أن يكون موجوداً في أحد كهوف صعدة، فهو بإنتظار المهدي المنتظر يأتي على خيل أبيض ليتحركوا سوياً إلى مكة المكرمة، وطبعاً هذه القصة هي من القصص التي ترويها الجماعة للأطفال الأن " .

ووجه الرئيس هادي في ختام المقابلة التلفزيونية رسالة إلى ميليشيا الحوثي وعلي صالح، أكد فيها أن لا فائدة من الحرب التي أضرت بالوطن والمواطن ودعاهم إلى العودة لمشاورات السلام المساهمة في تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية والمخرجات التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني الذي شارك فيه كل شرائح وأطياف المجتمع اليمني بما فيهم الحوثيين .. لافتاً إلى أن نهاية الحرب هو دمار الشعب اليمني وأنهم سيتحملون مسئولية إستمرارهم فيها .

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى