سياسيون: 21 سبتمبر انتكاسة في تاريخ اليمن

سياسيون: 21 سبتمبر انتكاسة في تاريخ اليمن

الحادي والعشرون من سبتمبر 2014 لن ينساه اليمنيون كأسوأ يوم في تاريخ اليمن ففي هذا اليوم حلت باليمن نكبة وتوالت بعدها المأسي والويلات على الشعب اليمني، تم الانقضاض على الدولة ومؤسساتها  والجمهورية ونظامها من قبل عصابة أوغلت في سفك دماء الأطفال والنساء وهتكت الأعراض وفجرت المساجد والمنازل والمدراس.

 كما أن الذكرة اليمنية لن تنس كل من تواطأ مع تلك العصابة وخان الجمهورية ونكث بالقسم الدستوري سواء كان في السلك العسكري أو المدني وكل من برر جرائم تلك المليشيات الانقلابية والإجرامية .

وأكد المحلل السياسي ياسين التميمي إن اليمن في الواحد والعشرين من سبتمبر 2014 م، تعرضت لأعظم انتكاسة في تاريخه أعادته إلى ما قبل 26 سبتمبر 1962م وادخلته في نفق مظلم لانهاية له.

وقال في حديث خاص لـ " الصحوة نت " يكفي اليوم أن ننظر إلى حجم المأساة والبؤس ومساحته الذي تنج عن تلك الكارثة والانقلاب الغاشم وللحرب التي تعصف بالوطن والشعب تقتل وتدمر وتقوض أسس الدولة والوحدة حجرا حجرا ، فجيل الألفية الأولى يعيش اليوم المأساة التي عاشها أجداده في عهد الإمامة : حروب ..فقر .. مرض ويعيش عصر الظلام  الذي ليس فيه كهرباء فالمجتمع اليمني اليوم يعيش حالة انقسام وتشظي لا سابق لها .

واجتاحت مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في 21 سبتمبر 2014م صنعاء واسقطت مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية وحاصرت الرئيس عبدربه منصور هادي ووزراء الحكومة، وانطلقت مسيرتها الفوضوية قادمة من جروف صعدة وبدعم ممن خانوا الجمهورية وتمددت إلى عدن بعد أن ارتكبت المجازر بحق اليمنيين واختطفت الآلاف ونهبت الأموال العامة والخاصة وفجرت المدارس والمساجد وجندت الأطفال وقطعت الرواتب وجعلت حياة اليمنيين جحيم لا يطاق .

وأوضح التميمي إلى أن هذا اليوم المشؤم يؤرخ للنكبة التي واجهها اليمن بينما كان يخطو حثيثا نحو المستقبل ، مشيرا إلى ان اليمنيين يدفعون ثمن احتكار السلطة من قبل المخلوع صالح الذي استخدم في سبيل التمسك بها كل الأوراق الخطيرة  بما فيها الورقة المناطقية والطائفية.

وأضاف : الاحتفال باليوم الكارثة هو حلقة من مسلسل الفوضى والنكوص والاعتداء على خيارات الشعب اليمني في الحرية والعدالة والجمهورية والوحدة ، والاحتفال في المكان والزمان يعني  رسالة بانتهاء نفوذ المخلوع صالح ودليل على أن المليشيا ماضية في تجريف مكتسبات الشعب اليمني والإمعان في تكريس المأسي لأن  مشروع تلك المليشيا الإمامي الكهنوتي هو عودة قاتلة إلى الماضي ونكوص من المضي نحو المستقبل.

 

اصطفاف لإسقاط حلم الوصاية

يصطف اليمنيون بمختلف توجهاتهم  مع القيادة السياسية الشرعية بقيادة المشير / عبده ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية وبدعم من التحالف العربي لإسقاط  وهم الإمامة وحلمها في عودة فرض الوصاية على اليمنيين، وسيكون ذلك اليوم الأسود  ذكرى لقبيح أفعال الامامة ، وذكرى لخيانتهم للجمهورية وتربصهم باليمن ، ومحاولة رهنها لإيران ".

من جهته قال الكاتب الصحفي غالب السميعي إن 21سبتمبر 2014 تاريخ أسود في حياة اليمنيين لم يحدث في تاريخهم أسوأ منه ،فقد كان تاريخ انقلاب على شرعية الشعب وعلى الدولة ومؤسساتها واغتيال للجمهورية ومنذ ذلك اليوم وحتى الان ماتزال دماء اليمنيين الطاهرة تسفك على يد جماعة فاشية موغلة في الإجرام .

وأشار " إلى أن ذلك اليوم يؤرخ إلى الفقر والمرض والجهل والتشرد وسفك الدماء وهدم المساجد والمدارس ويكرس  لطائفية والسلالية وغرس الاحقاد والضغائن والتعصب وتمزيق النسيج الاجتماعي للشعب اليمني ، يوم رهن فيه الحوثي والمخلوع  اليمن إلى المد الفارسي الايراني .

وأوضح السميعي إلى أن طرفي الانقلاب تأمروا على الدولة وغدروا بالجمهورية وأفشلوا الحوار الوطني وارتكبوا جرائم ضد الانسانية بحق أطفال ونساء اليمن.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى