استشهاد 32 طفلاً قنصاً في تعز خلال عامين

استشهاد 32 طفلاً قنصاً في تعز خلال عامين

قال الصحفي غمدان اليوسفي "ان جرائم القناصين في اليمن بدأت في العام 2011 وتحديدا من مجزرة جمعة الكرامة في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء حين قتلت قوات صالح 53 متظاهراً مدنياً عقب أدائهم لصلاة الجمعة حيث نشر القناصين في المنازل المطلة على مداخل الساحة وقاموا بالقنص المباشر على المدنيين مما أوقع هذا العدد من الضحايا وعشرات المصابين.

وأضاف اليوسفي في ورقته التي قدمها ،اليوم، في الندوة التي نظمها تحالف رصد في مجلس حقوق الانسان بجنيف بعنوان (قنص الأطفال بتعز) "ان عدد الأطفال الذين استشهدوا عن طريق القنص في محافظة تعز خلال عامي 2016 و 2017 بلغ نحو 32 طفل".

واشار الى ان مدينة تعز ماتزال محاصرة والقتال مازال دائرا فيها إضافة إلى أن عدد مهول من الأطفال سقطوا بالقتل العمد عبر آليات القناصين في مدنها وأريافها، وتشهد اليوم لأكبر الجرائم لهذا النوع من القتل الممنهج، حيث قتل القناصين التابعين للمليشيا الانقلابية المنتشرين في العمارات والتلال المحيطة بالأحياء عشرات النساء في أحياء المدينة المحاصرة برصاص ووصل الأمر حتى لقنص المدنيين في الأرياف التي تسيطر عليها المليشيا.

واكد ان الإحصائية التي تناولها في الندوة ليست إحصائية نهائية لكل الأطفال الذين سقطوا برصاص القناصة..مشيراً الى ان الأرقام قد تكون أضعاف مضاعفة.

وتطرق اليوسفي الى الحالات التي تم توثيقها في مديريات المظفر، جبل حبشي، صبر المودم، صالة، القاهرة، حيفان، الحصب، جبل قارع، المسراخ، عصيفرة، الكدبحة، المقاطرة بمحافظة تعز.. مستعرضاً عدداً من قصص الأطفال الذين سقطوا برصاص قناصة الحوثي في عدد من مديريات المحافظة.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى