رابطة أمهات المختطفين تستنكر استمرار المحاكمات غير القانونية بحق المختطفين

رابطة أمهات المختطفين تستنكر استمرار المحاكمات غير القانونية بحق المختطفين

دانت رابطة أمهات المختطفين استمرار جماعة الحوثي وصالح المسلحة في المحاكمات غير قانونية بحق المختطفين الـ "36" الذين ابتدأت محاكمتهم مطلع شهر إبريل بتهم باطلة لا تستند إلى الأدلة وتفتقر إلى قانونية إجراءات التحقيق والاحتجاز.

كما استنكرت الرابطة، منع الأمهات حضور الجلسة التي عقدت في المحكمة الجزائية بصنعاء بأمر من قاضي المحكمة "عبده راجح". ولدى محاولتهن الدخول طلب الحراس "بطائقهن الشخصية" ما اضطر بعضهن العودة إلى لمنازل لإحضارها والقدوم مجددا للمحكمة، كما تم سحب الهواتف المحمولة من اﻷمهات وأهالي المختطفين عند بوابة المحكمة، فيما لايحق لأحد سحبها إلا بعد الدخول لجلسة المحكمة وليس قبلها.

وقالت الأمهات في بيان لها" إن ما يقوم به الحوثي وصالح من اختطاف لأبنائنا من بيوتهم ومقار أعمالهم واحتجازهم بطرق غير قانونية وتعريضهم للتعذيب الشديد داخل سجونهم، وإلصاق تهم لم يرتكبوها بهم، والتشهير الإعلامي بحقهم، وتحويل مسار قضيتهم الإنسانية إلى المسار السياسي؛ كل ذلك لم يكن ليحدث لولا الصمت الموجع من المنظمات الدولية والمحلية تجاه قضية أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً في سجون الحوثي.

وحملت الأمهات جماعة الحوثي وصالح المسلحة مسؤولية سلامة أبنائنا المختطفين الذين يتعرضون للمحاكمات ضمن إجراءات غير قانونية وفي محكمة باطلة.

 وناشدت الرابطة المنظمات الحقوقية والإنسانية سرعة التدخل لإنقاذ أبنائنا من الأحكام الجائرة التي قد تصدر بحقهم، مطالبة بالضغط الدولي والمجتمعي حتى يطلق سراح جميع أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً من سجون الحوثي وصالح.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى