استطلاع: تحول نوعي للمستثمرين من الأسهم الأمريكية إلى الأوروبية

استطلاع: تحول نوعي للمستثمرين من الأسهم الأمريكية إلى الأوروبية

أظهر استطلاع بنك أوف أميريكا ميريل لينش للبحوث، اليوم الخميس، تحول المستثمرين من الأسهم الأمريكية إلى الأوروبية, في خامس أكبر تحول من نوعه منذ عام 1999، رغم اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وأفاد استطلاع البنك لشهر أبريل/ نيسان الجاري، الذي اطلعت عليه "الأناضول"، بأن مخصصات المستثمرين في الأسهم الأوروبية ارتفعت لأعلى مستوياتها في 15 شهراً (بنسبة 48% عن مخصصات سائر الأسهم)، بينما تدهورت في الأسهم الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ يناير/ كانون ثاني 2008 (بنسبة 20%).

وأشار الاستطلاع إلى أن عدداً قياسياً من المستثمرين (83%) يعتقد أن أسعار الأسهم الأمريكية مبالغ بها، بينما ذكر 32% منهم أن أسعار الأسهم العالمية مبالغ بها، بنسبة تقارب الأعلى من نوعها في 17 عاماً.

ولا يتوقع سوى 5% من المستثمرين، مصادقة الكونجرس الأمريكي على إصلاحات السياسات الضريبية قبل انفضاض دورة انعقاده الحالية، بمناسبة العطلة الصيفية، وفق الاستطلاع، الذي أجراه البنك على آراء مديري صناديق الاستثمار خلال الفترة من 6 ـ 12 أبريل/ نيسان الجاري.

وفي أوروبا، وبحسب الاستطلاع، ظلت الأسهم البريطانية الأقل تفضيلاً بين أسهم منطقة اليورو حيث ظلت مكانتها النسبية مقارنة مع أسهم منطقة اليورو تنحصر ضمن 1%، في أدنى نسبة من نوعها على الإطلاق.

ويعتقد المستثمرون أن أسعار أسهم الأسواق الصاعدة وأسعار الأسهم الأوروبية أدنى من أسعارها الحقيقية بنسبة 47% و30% على التوالي.

واعتبر ما نسبته 23% من مديري صناديق الاستثمار أن خطر تفكك الاتحاد الأوروبي يشكل أكبر المخاطر التي تهدد الاقتصاد العالمي، رغم أن هذه النسبة تراجعت بحدة خلال الشهرين الماضيين.

تلا ذلك الخطر، مخاطر تأخر المصادقة على إصلاح ضريبة الشركات الأمريكية (بنسبة 21%) ومخاطر نشوب حرب تجارية (17%).

وتعليقا على الاستطلاع، قال مايكل هارتنِت، كبير المحللين الاستراتيجيين للاستثمارات العالمية في بنك أوف أميريكا ميريل لينش للبحوث العالمية: "أخذ المستثمرون يعبرون عن حبهم للأسهم الأوروبية ويتخارجون من الأسهم الأمريكية".

وشارك في الاستطلاع 203 عميلا يديرون 593 مليار دولار من الأصول.

واستجاب 172 مشتركاً يديرون 498 مليار دولار من الأصول، لأسئلة بنك أوف أميريكا ميريل لينش لآراء مديري صناديق الاستثمار العالمية.

ويعتبر بنك أوف أميريكا ميريل لينش للبحوث العالمية تابع لبنك أوف أمريكا أحد أكبر بنوك الاستثمار في العالم.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى