نسيانٌ يسبق العظمة..!

نسيانٌ يسبق العظمة..!


بعد سلاسل متلاحقة من الاحزان والمصائب .. وبعد عقودٍ الظلم والعذاب والقسوة والنسيان وايامٍ تحمل طابع البلاء (ولا شيء غير البلاء).

تدور الايام دورتها وتمنحُ الاقدارُ(يوسف عليه السلام )جزيلَ المكافأة وتُقرِأه عباراتِ الامتنان والشكر وتستجدي منه العفو والصفح !..

وفي نهاية المطاف رفعه سجانوه فوق عرش الملك وسجد أخوته على فراش الاعتراف بالجناية والخطأ بين يديه .تلك العصبة التي تآمرت عليه فيما مضى ورمت به في البئر وقذفت بذلك الصبي في اتون الاغتراب وقعر الألم والإهانة لنفسه الكريمة المعجونة بماء النبوة واختيارات الاصطفاء .

هاهم اخوته يعترفون له بالفضل (لقد آثرك الله علينا) وسجانوه يتوسلون إليه تزويدهم بالحل للجائحة الاقتصادية التي ستخنق أيامهم ومستقبل أجيالهم القادمة..

ذلك هو القانون الخالد الذي تعلمنا إياه حركة التاريخ وتصاريف الأقدار; ( أن العاقبة للمتقين )وأن الخير هو الغالب في نهاية المطاف وأن الأذى وإن تعاظم أوهن من أن يُفرِّغ نفساً عظيمه ; من إيمانها بذاتها ونبل أهدافها وسمو تحركاتها.. ويعلمنا كذلك. أن الأنفس الصابرة صخرةٌ تتكسر على عرضها كل الوان التفنن في البلاء والعذاب ..

ذلك القانون والسنة الإلهية هو ما يجعلنا على يقينٍ بأن مختطفينا سيشربون العَذب بعد العذاب والمنحة بعد المحنه وأنهم سيجلسون ذات يومٍ ليس ببعيد على عروش القلوب التي امتلكوها بتضحياتهم الصابرة وثباتهم في وجه كل ما يقود الى الضعف والانحناء والتخلي عن الطريق.

تلك سنن الجليل التي نظم الكون على ايقاعاتها.. وتلك لعمري هي التضحية التي لن تجعل للمستقبل الجميل الآتي اي عذرٍ في التباطء أو التأخر عن القدوم.

ولئن كان بعض مختطفينا وراء قضبان المعاناة والنسيان في سجون الانقلاب ويسكن جوار معتقلاتهم ملايين البشر في محافظة صنعاء او الحديدة او اب وغيرها من المدن التي ترزح تحت حكم الميليشيات .

هذه الملايين التي استغرقت في تدبير أمور معاشها وبالغت في خوفها من سوط السجان فأقفلت اسماعها عن أنين المختطفين وتغاضت عن مظلمتهم وآثرت وهم السلامة فاختفى او تضاءل دورها في التضامن او السعي لرفع هذا البلاء عنهم وفك قيودهم من سجون الانقلاب.

فإن هذه الجموع ستنشد بشفاه الندم غداً (حاشا لله ما علمنا عليهم من سوء ).

ويقيناً ستدرك تلك الجموع المتخاذلة ذات يوم أن تضحيات هؤلاء المنسيين المخذولين هي من ستحقق احلامهم التي يقصُّونها على اولادهم في احاديث المساء..

حُلم اليمن الذي يتسع لكل ابنائه. حلم الحياه المستقرة والآمنة لأبنائنا وبناتنا والتي لا تشبه حياتنا الماضية التي ملأها سلوك اللصوص بالقلق والشقاء وأفرغوها من مفردات النعيم والعيش الكريم.

حُلم اليمن الذي تتحقق على ارضه وتحت سمائه كل الأحلام.

ويلفظ هوائه كل روائح الاستبداد والاستعباد .

(إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين).

  

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى