رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الحكومة يعزون في استشهاد العميد شعلان ورفاقه

رئيس الجمهورية ونائبه ورئيس الحكومة يعزون في استشهاد العميد شعلان ورفاقه

بعث الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، برقية عزاء ومواساة في استشهاد قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب العميد عبدالغني شعلان ، ورئيس عمليات قوات الامن الخاصة العقيد نوفل الحوري، وعدد من رفاقهم من الشهداء الأبطال.

وأشاد رئيس الجمهورية في البرقية، بالمواقف الوطنية والبطولية التي اجترحوها عن الارض والوطن والثورة والجمهورية والثوابت الوطنية ومواجهة المليشيات الحوثية المدعومة ايرانياً ببسالة مع رفاقهم الابطال الذين جسدوا ملحمة تاريخية وبطولية سيسجلها التأريخ في انصع صفحاته.

وأكد رئيس الجمهورية، أن دماء الشهداء وتضحياتهم لن تذهب هدراً وان جبال وصحاري ووديان وسهول وكل ذرة من ارض اليمن الغالية تزداد تشبثاً بالأرض كلما ارتوت من دماء الشهداء والجرحى لتطارد فلول العناصر الانقلابية ودحرها من كل شبر من ارض اليمن وتخليصها من شرورهم.

وترحم الرئيس، على الشهداء الميامين الذين قدموا حياتهم. رخيصة في سبيل الدفاع عن الثورة والجمهورية والمكاسب الوطنية..متمنياً للجرحى الشفاء العاجل..مؤكداً في هذا الصدد حرص الحكومة باسر الشهداء والجرحى..مثمناً جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الداعم للشرعية وجيشها الوطني.

كما بعث نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح برقية عزاء ومواساة في استشهاد القائد البطل العميد عبدالغني علي عبدالله شعلان قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب الذي ارتقت روحه الطاهرة إلى بارئها مع ثلة من الأبطال بعد أدوار ومواقف بطولية ووطنية مشهودة.

وأشاد نائب الرئيس في البرقية بمناقب الشهيد البطل ومسيرته العسكرية والأمنية المشرّفة باعتباره أحد الضباط الذين كانوا في صدارة الأبطال المواجهين لخصوم وأعداء الوطن والجمهورية وفي مقدمتهم جماعة الحوثي الانقلابية الكهنوتية الإيرانية التي ذاقت من شجاعته واستبساله الويلات وتجرعت على يده وأيدي رفاقه الأبطال هزائم كبيرة وباءت مخططاتها بالفشل تحت حنكة قيادته ويقظة الأجهزة الأمنية والعسكرية.

كما تطرق نائب الرئيس إلى خصال الشهيد الحميدة ونزاهته وشجاعته التي عُرف بها في مختلف المواقع العسكرية والأمنية التي تقلدها وصولاً إلى قيادته لوحدة قوات الأمن الخاصة التي أصبحت اليوم بفضل الله ثم بجهوده الكبيرة وحدة أمنية قادرة على صد كل المؤامرات وتنفيذ مهامها الوطنية المطلوبة على أكمل وجه.

 

وقال نائب الرئيس: "لقد أثبت الشهيد البطل العميد عبدالغني شعلان جدارته وصدقه وولائه الوطني في مختلف الظروف وعمل بإخلاص مع رفاقه وجنوده لمجابهة المخططات الحوثية الكهنوتية الإيرانية الإرهابية واختار طريق الحرية والكرامة والدفاع عن الشعب والأمة، وترك من بعده صناديد وفرسان ماضون على نفس النهج"، منوهاً إلى تمسك الشهيد البطل بقيم الدولة وتحليه بالانضباط والمسؤولية ودوره في مساندة الشرعية ووقوفه جنباً إلى جنب مع قوات الجيش الوطني.

كما عبر نائب رئيس الجمهورية عن تعازيه الحارة في استشهاد البطل العقيد نوفل عاطف الحوري رئيس عمليات الأمن الخاصة وعدد من الشهداء الأبطال من أمنيين وعسكريين ومقاومة وهم يواجهون بشجاعة واستبسال هجمات الميليشيات الانقلابية الإيرانية الإرهابية ويجسدون نموذجاً عالياً في التكاتف والتلاحم الأخوي تجاه المخاطر الوطنية، مثنياً على أدوارهم البطولية الخالدة وكفاحهم وتضحياتهم التي سيدوّنها التاريخ بأحرف من نور.

ونوه نائب الرئيس، بالتنسيق والتعاون الكبير بين الجيش الوطني والأجهزة الأمنية، في سبيل دحر هجمات المليشيات وإفشال مخططاتها الإرهابية وهزيمة مشروع داعميها الإيرانيين، مشيداً ببطولات الجيش والتضحيات التي يقدمها الشهداء الأبرار من أجل استعادة الدولة وتحرير اليمن من الانقلابيين وحماية المكتسبات الوطنية.

و نعى رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إلى الشعب اليمني استشهاد البطل المقدام والقائد الجسور العميد عبدالغني شعلان قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب، ورفاقه الميامين الذين ارتقوا وهم يتقدمون الصفوف في مقارعة مليشيا الحوثي الانقلابية في جبهات مأرب.

وأكد رئيس الوزراء في بيان نعي، أن العميد عبدالغني شعلان ورفاقه من أبطال القوات الخاصة، وكل شهداء الوطن الذين قدموا أرواحهم في هذه المعركة المصيرية والوجودية لليمن والعرب يسطرون بدمائهم عناوين الانتصار الكبير لاستكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً.. منوها بمواقف وبطولات القائد شعلان الذي قال ان اسمه ومواقفه ومآثره وبصماته ستبقى نبراسا يلهم الأحرار للسير على نفس الدرب حتى هزيمة فلول الإمامة الكهنوتية العنصرية.

وقال الدكتور معين عبدالملك "لقد كان البطل العميد عبدالغني شعلان قائدا حقيقيا خبرته المناصب التي تقلدها وعرفته ميادين العزة والكرامة منافحا صنديدا ومقاتلا أسطوريا زرع الرعب والخوف في نفوس المليشيات الانقلابية، وهو يدافه باستماته وإخلاص وشجاعة عن النظام الجمهوري وكرامة اليمن وهويتها".

وقدم رئيس الوزراء العزاء لكل ابناء الشعب اليمني والمؤسسة العسكرية والامنية ولعائلة الشهيد البطل العميد عبدالغني شعلان الذي خسر الوطن برحيله واحداً من خيرة رجاله الشجعان.. مؤكداً ان العزاء لدماء كل شهداء الوطن هو في تحقيق حلمهم الذي قدموا من اجله ارواحهم وهو هزيمة المشروع الإيراني واذنابه من مليشيات الحوثي واستكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.. داعياً الله القدير أن يتغمد الشهيد البطل العميد عبدالغني شعلان وكل شهداء الوطن بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقاً.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى