ليستر يقلب النتيجة على ليفربول بثلاثية في 7 دقائق

ليستر يقلب النتيجة على ليفربول بثلاثية في 7 دقائق

تلقى حامل اللقب ليفربول الهزيمة الثالثة على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وخسر أمام مضيفه ليستر سيتي 1 - 3 اليوم السبت في المرحلة الرابعة والعشرين من المسابقة.

 

ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 46 نقطة لينتزع المركز الثاني بفارق أربع نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي ونقطة واحدة أمام مانشستر يونايتد، بينما تجمد رصيد ليفربول عند 40 نقطة في المركز الرابع. وافتتح ليفربول التسجيل بهدف سجله النجم المصري محمد صلاح في الدقيقة 67، وقد رفع اللاعب رصيده بذلك إلى 17 هدفا في صدارة قائمة هدافي الدوري.

 

بعدها قلب ليستر سيتي موازين المباراة لصالحه وحسمها بثلاثة أهداف أحرزها جيمس ماديسون وجيمي فاردي وهارفي بارنيس في الدقائق 80 و81 و85. وجاءت الهزيمة في مباراة اليوم لتضاعف محنة ليفربول الذي خسر مباراتيه الماضيتين بالدوري أمام برايتون صفر - 1 ومانشستر سيتي 1 - 4. وثأر ليستر سيتي بذلك لهزيمته أمام ليفربول صفر - 3 في نوفمبر الماضي ضمن منافسات المرحلة التاسعة من الدوري. وبدأت المباراة بنشاط هجومي من جانب ليفربول الذي ضغط بقوة عبر تحركات ساديو ماني وهو ما دفع ليستر سيتي لتشديد الرقابة الدفاعية لمنع وصول تمريراته إلى النجم المصري محمد صلاح.

 

وكاد جيمس ماديسون أن يباغت ليفربول في الدقيقة الثانية من المباراة لدى خروج أليسون بيكر حارس مرمى ليفربول من مرماه، حيث سدد ماديسون كرة قوية من منتصف الملعب باتجاه المرمى لكن أليسون تراجع في اللحظة المناسبة وأمسك بالكرة. وتلقى محمد صلاح طولية في الدقيقة العاشرة وانطلق ببراعة إلى داخل منطقة الجزاء محاولا أن يهيئ الكرة للتسديد لكنه لم يتمكن في ظل المطاردة الدفاعية ومرت الكرة بجوار القائم. وأجرى يورغن كلوب المدير الفني لليفربول تبديلا اضطراريا في الدقيقة 17، حيث أشرك تياغو ألكانتارا بدلا من جيمس ميلنر الذي تعرض لإصابة.

 

وضاعت فرصة ثمينة على ليفربول في الدقيقة 20، حيث انطلق ترينت ألكسندر أرنولد ومرر طولية إلى صلاح الذي توغل ببراعة داخل منطقة الجزاء ووجه عرضية باتجاه ماني لكن دانيال أمارتي مدافع ليستر تدخل في اللحظة المناسبة وأطاح بالكرة ليحرم ماني من التسجيل. وأنقذ كاسبر شمايكل حارس مرمى ليستر سيتي شباكه من هدف محقق في الدقيقة 27، حيث تصدى ببراعة شديدة لكرة خطيرة سددها روبرتو فيرمينو غثر هجمة شارك فيها تياغو وساديو ماني. وواصل ليستر سيتي محاولاته الهجومية الجادة، خاصة عبر الهجمات المرتدة، لكن ليفربول حقق التوازن بين الجانبين الدفاعي والهجومي ونجح بشكل كبير في التصدي لخطورة جيمي فاردي وماديسون وكذلك هارفي بارنس.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى