الصحفيون المحررون يرون تفاصيل مفزعة للتعذيب النفسي والجسدي في سجون مليشيا الحوثي

الصحفيون المحررون يرون تفاصيل مفزعة للتعذيب النفسي والجسدي في سجون مليشيا الحوثي

استعرض الصحفيون المفرج عنهم من سجون المليشيات جوانب من صنوف التعذيب النفسي والجسدي المروع وضروب المعاملة القاسية التي واجهوها في سجون مليشيات الحوثي الانقلابية على مدى أكثر من خمسة أعوام منذ اختطافهم في 9 يونيو 2015م.

جاء ذلك خلال جلسة استماع للصحفيين الخمسة المفرج عنهم من سجون مليشيات الحوثي الانقلابية، نظمتها نقابة الصحفيين اليمنيين بالتعاون مع المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين "صدى"، في مدينة مأرب.

والصحفيون المفرج عنهم هم "عصام بلغيث وهشام اليوسفي، وهيثم الشهاب، وهشام طرموم، وحسن عناب"

وخلال الجلسة تطرق الصحفيون الى اساليب التعذيب النفسي والجسدي الممنهج التي اتبعتها المليشيات بحقهم منذ اللحظات الأولى لاختطافهم.

وروى الصحفيون قصص من وقائع التعذيب اليومية والاخفاء القسري في زنازين مظلمة لا توفر أدنى معايير إنسانية، مروراً بالمحاكمات الهزلية وأحكام الإعدام بحق أربعة من زملائهم على خلفية عملهم الصحفي.

وطالب الصحفيون المفرج عنهم بالضغط للإفراج العاجل ودون شروط على بقية زملائهم المختطفين في سجون المليشيات الحوثية ومحاسبة قادة وعناصر الجماعة المتورطين بجرائم الاختطاف والتعذيب بحقهم وزملائهم.

وخلال الفعالية التي جرت بحضور وسائل الإعلام وجمع من الصحفيين والحقوقيين، عبّر عضو نقابة الصحفيين اليمنيين نبيل الأسيدي الذي شارك عبر الاتصال المرئي، عن إدانة النقابة مجدداً لانتهاكات مليشيات الحوثي بحق الصحفيين، مؤكداً أن النقابة لا تعترف بإجراءات المليشيات ضد الصحفيين ابتداء باختطافهم وانتهاءً بقراراته الإعدام والإخفاء القسري وكل ما تعرضوا له داخل السجون.

وطالب الأسيدي المنظمات الدولية بالضغط للإفراج الفوري عن بقية الصحفيين المختطفين دون قيد أو شرط وأن مواصلة اختطافهم تعد جريمة ووصمة عار على جبين المنظمات وحرية الصحافة.

وقال إن هناك 40 صحفياً قتلوا و400 حالة اختطاف واعتقال و1300 حالة اقتحام ونهب ومصادرة أجهزة وحجب مواقع، خلال السنوات الخمس الماضية.

ولفت الى أن مليشيات الحوثي تتعمد إهمال وضع الصحفي المختطف توفيق المنصوري الذي أبلغت أسرته عن تردي وضعه الصحي، مؤكداً أن الجرائم التي طالت الصحفيين في اليمن لم تحدث في أي بلد في العالم منذ نشأة الصحافة.

من جانبه، رحب رئيس منظمة صدى يوسف حازب بالحضور، مشيراً الى ضرورة العمل لتعزيز حرية الصحافة والتعبير والتسريع بالإفراج عن بقية الصحفيين المختطفين في سجون المليشيات الحوثية والذين يواجه أربعة منهم أحاكما بالإعدام على خلفية عملهم الصحفي.

وتحدثت الطفلة توكل ابنة الصحفي المختطف توفيق المنصوري عن المعاناة الشديدة التي تلاقيها  مع عائلتها كل يوم على أمل أن ينال والدها الحرية ويجتمع بها.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى