أمير الإنسانية إلى جوار ربه

أمير الإنسانية إلى جوار ربه

رحل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى جوار ربه، و فقدت الكويت،  بل فقدت الأمتان العربية و الإسلامية علما من أعلامها السياسيين البارزين، و لم يقف المصاب عند حدود دولة الكويت الشقيقة، بل تجاوز إلى أرجاء العالم العربي والإسلامي، بل و الإنساني.

 كانت دولة الكويت الشقيقة ممن سارع مبكرا للاعتراف بالجمهورية إثر ثورة السادس و العشرين من سبتمبر المجيدة عام 1962. و لم تكتف بمجرد الاعتراف فحسب، بل دعمت النظام الجمهوري بمساعدات أخوية سخية، كما وقفت داعمة و مساندة له في المحافل الدولية .

للكويت الشقيق أياد بيضاء بالمعونات و المساعدات لليمن و في مختلف المجالات الصحية و التعليمية و السياسية و غيرها.

 منذ ان تم إنشاء و فتح جامعة صنعاء كأول جامعة في اليمن - بعد حرمان فرضه الحكم الإمامي البائد، و الاحتلال البريطاني الغاشم - كانت المساعدة الكويتية هي العامل المادي الأبرز لظهور هذا الصرح العلمي ، و لأول مرة في تاريخ اليمن في العصر الحديث يدخل مصطلح، أو مفرد " الجامعة " إلى اليمن، إذ كانت هذه المصطلحات : مدرسة، معهد، كلية، جامعة ... أسماء لا وجود لها في قاموس معارف شمال اليمن في ظل الحكم السلالي لبيت حميد الدين، التي تسعى بيت بدر الدين الحوثي جاهدة لإعادته .

قبل ذلك نثرت دولة الكويت الشقيقة المدارس في عموم الجمهورية، و لم تقتصر المشاريع التنموية في إطار المدن فحسب،  بل كانت هناك المدارس المنتشرة للكويت في مختلف أرياف اليمن .

قامت ثورة 26 سبتمر، و كما لم تكن هناك مدارس، فبالتالي لم يكن هناك مدرسون، بل إن مفردة مدرس،  أو معلم كانت مفردات غير واردة و لا معروفة، و ذلك بسبب سوء و فساد حكم الكهنوت من أسلاف الحوثي، و إزاء ذلك سارعت دولة الكويت الشقيقة بالتعاقد مع مدرسين مصريين و سوريين و غيرهم ؛ ليقوموا بالتدريس باليمن و على حساب الكويت !

 في مجال الصحة يمْثل مستشفى الكويت كمعلم صحي بارز في العاصمة صنعاء، و كما استقدمت الكويت المدرسين العرب للتدريس، استقدمت كذلك الأطباء، بل وحتى الممرضين و الممرضات ! ذلك لأن ثورة 26 سبتمبر عندما قامت لم يكن هناك ممرضين أو ممرضات، ناهيكم عن أطباء ؛ لأن بركة الحكم الإمامي الذي استلم الحكم بعد العثمانيين في عشرينيات القرن العشرين سارع الى تحويل قاعات و مرافق كلية الطب العليا في صنعاء إلى اصطبلات للخيول، كما فعل بالمدارس التي خلفها الاتراك يومها !!

الحديث عن الأيادي البيضاء للكويت الشقيق شعبا و قيادة و حكومة يطول، و يتشعب بطول باع حضور الكويت الداعم و المساند لليمن.

 لا أنسى أن أضيف أن اساتذة الجامعة،  جامعة صنعاء منذ افتتاحها إلى سنين عددا ، و جلهم من الدول العربية و هناك أجانب أيضا، كانوا على حساب دولة الكويت، بل كانت تقدم للطلاب اليمنيين الدارسين مكافأت مالية شهرية و تغذية تشجيعا و تحفيزا لهم لمواصلة الدراسة الجامعية.

 و للكويت الشقيق شعبا و قيادة و حكومة مواقفه في مساندة الشرعية اليمنية في إطار التحالف العربي لمواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي ذراع إيران في اليمن .

خالص العزاء للشعب الكويتي الشقيق بوفاة أميرهم الراحل ، أمير الإنسانية، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،  فليست الخسارة برحيلة مقتصرة على الكويت،  و إنما عمت الجميع .. فرحمه الله رحمة الأبرار .

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى