عن المجتمعات التي لا تخسر معاركها

عن المجتمعات التي لا تخسر معاركها

المجتمع العاجز عن التضحية، وعن المزيد من التضحية، هو أيضا عاجز عن النصر والمزيد من الانتصار.

المجتمع الذي تسيطر عليه مشاعر التضامن والتضحية والمصير المشترك لا يخسر معاركه عادة.

ثمة رجل واحد من غمار الناس يغير مجرى التاريخ وسط ذهول الكثيرين واستسلامهم للجبرية والخنوع وقبول التعايش مع سلطة الجور والعسف.

وثمة معارك يحفظ الثبات فيها حياة أمم وشعوب لقرون طويلة، وتصون أرواح ودماء أجيال قادمة وليس جيل واحد فقط.

بطولة أمثال الشهيد "عبد الله ربيع العرب" رحمه الله ومواصلة النضال من بعدهم سيحفظ لنا المستقبل لعقود ممتدة.

نحن نعيش مرحلة حاسمة ومفصلية بحق وحقيقة ستقرر مصير اليمن لمئات السنين، ربما.

وقدرنا أن نكون نحن لا غيرنا من يتحدد على أيدينا ذلك المصير.

النصر اليوم يعني النجاة والسلامة والأمان لنا ولأبنائنا وأحفادنا ومن بعدهم، والتخاذل يعني الذل والضياع للجميع ولأولادهم ولولد الولد.

في حضرة الغياب لبطل ك"ربيع العرب" رحمه الله تكون هذه الحقائق المهمة حاضرة وماثلة لتؤكد كم أننا في معركة مصيرية نكون بعدها أو لا نكون.

للشهيد "ربيع العرب" حكاية مجد ستروى ولو بعد حين، ومسيرة مرصعة بالمآثر الخالدة.

دافع عن اليمن منذ سنوات، واختتم مسيرة حياته بنهاية جديرة به، تليق بإنسان وبطل لم تكن له من غاية أسمى من أن يلقى الله بقلب سليم.

ولو جاز لي نقل ما كان يعتمل في ذهنه من وصايا وأفكار، وكتابتها لأخذت شكلها في رسالة على هذا النحو:

إلى الشاخصين للمدى وهم يتمسكون بأمل العودة يوما ما إلى منازلهم.

 أعداء العجز، من يحرصون على ما ينفعهم وينفع الناس، ومن تستحيل التحديات أمام صلابتهم إلى فرص ممكنة بالتعاطي المسؤول معها بروح المقاومة والإنجاز.

من ينفخون روح الأمل والعمل في ضمائر البائسين واليائسين.

من يجرون عند كل إخفاق مراجعة ملموسة الأثر، وينشئون على إثرها أملا جديدا وعملا جديدا..ونجاحا جديدا.

لهؤلاء قال عليه الصلاة والسلام " لا تعجز" وهي وصية نبوية تلفت إلى ما ينبغي أن يكون عليه الخطاب المتدين كباعث للأمل والدأب وعدم الاستسلام.

 يقول باولو كويلو "لا تخف على حلمك متى كنت مخلصا وصبورا، لأن العالم حينئذ سيتآمر كله لتحقيق حلمك".

 ما من موضوعية لربط حصول الإخفاقات بالمؤامرات الخارجية، إذ أن أكبر وأخطر المؤامرات هي ما يأتي من ذات المناضل ومن داخل صف النضال الوطني.

فالعجز مؤامرة، والتشرذم مؤامرة، والوقوف للفرجة دونما عمل نضالي أكبر مؤامرة، والتصلب في مواجهة عوامل الإخفاقات هو أخطر ما في المؤامرة على الإطلاق.

إنجاز انتصار مستحق يتطلب جهدا دؤوبا من كل فرد، وتصحيحا متواليا من كل مسؤول.

من عزم فرد واحد من غمار الناس تتأسس دول وأوطان، ومن خيبة أمل فردية وعامة يكسب اليأس والخذلان الجولة ويقرر مصيرنا لمئات السنين.

من يتخلى عن نضاله وتمسكه بأمل العودة إلى بيته وأقاربه ومزارعه، يسهم بالضرورة في توطين انقلاب الشرذمة الإمامية كبديل.

ولا نامت عيون الجبناء.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى