وزارة الدفاع تنعي اللواء حسين العصيمي واللواء محمد العقيلي

وزارة الدفاع تنعي اللواء حسين العصيمي واللواء محمد العقيلي

نعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، قائد اللواء 161 العميد حسين العصيمي، الذي استشهد وهو يؤدي واجبه الوطني والبطولي في معركة تحرير الوطن من مليشيا الحوثي الانقلابية بمحافظة الجوف.

كما نعت الوزارة وهيئة الاركان، قائد اللواء 153 العميد محمد صالح العقيلي، الذي استشهد وهو يؤدي واجبه الوطني دفاعا عن الثورة والجمهورية في جبهات الشرف والبطولة.

وجاء في البيان " لقد كان الشهيدان نموذجان في التضحية والفداء والمواقف الوطنية الشجاعة، وسطّرا خلال حياتيهما الحافلة بالعطاء بطولات عظيمة وعُرفا بالصدق والاخلاص للوطن والوفاء للقسم والشرف العسكري وبذلا الغالي والنفيس في سبيل الوطن والذود عن مكتسباته وكانا في مقدمة الصفوف لمواجهة مشاريع الماضي البائد وأحلام الامامة والاستعمار والتخلف".

كما جسّد الشهيدان قيم الجندية والقيادة خلال المهام التي أوكلت إليهما؛ ووقفا ببسالة في وجه الخراب والفوضى، وكانا من أوائل القادة الذين انحازوا للوطن ونذروا أنفسهم لحراسة المكتسبات والثوابت الوطنية وحماية خيارات الشعب اليمني وتطلعاته في استعادة حريته وكرامته.

ولقد خسر الوطن ومؤسسته الدفاعية برحيلهما قائدين استثنائيين واثنين من خيرة رجالاتها الذين أسهموا في بناء المؤسسة العسكرية وخلّدوا بصمات متميزة في مختلف المواقع والميادين.

وقال البيان "إن القوات المسلحة اليمنية وهي تنعي اثنين من قاداتها؛ تؤكد أن تلك الدماء الطاهرة لن تذهب هدراً ولن تُثني شعبنا اليمني وقواته المسلحة عن مواصلة السير على درب الشهداء حتى تحقيق كامل الأهداف المنشودة، ولن تزيدها تلك التضحيات إلا تمسكاً وإصراراً للمضي على العهد والوفاء للوطن لاستكمال استعادة وتحقيق أمنه واستقراره وبناء مستقبله الواعد ومحاربة الإرهاب والتطرف والتصدي لمخططات ومحاولات العبث بأمن واستقرار اليمن والمنطقة والأمن القومي العربي".

وعبرت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان عن الفخر والاعتزاز ببطولات قادة وأفراد الجيش الوطني البواسل ورجال المقاومة بإسناد من الأشقاء في قوات تحالف دعم الشرعية، المرابطين في الثغور والمواقع، وتضحياتهم الثمينة في هذه المعركة الوطنية التي فرضتها مليشيا التمرد والإرهاب على شعبنا الحر الأبي.

كما عبرت قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة عن صادق التعازي وعظيم المواساة لأسرة وذوي الشهيدين ولجميع منتسبي القوات المسلحة.. سائلين الله العلي القدير أن يتغمدهما بواسع مغفرته ويسكنهما فسيح جنانه؛ وأن يمن بالرحمة على كل الشهداء الأبرار والشفاء للجرحى الأبطال وأن يُعجل بالنصر المؤزر للوطن الغالي.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى