اليمن تشارك في اعمال المؤتمر الثاني للبرلمان العربي في القاهرة

اليمن تشارك في اعمال المؤتمر الثاني للبرلمان العربي في القاهرة

نطلقت اليوم بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية بالعاصمة المصرية القاهرة اعمال المؤتمر الثاني للبرلمان العربي بمشاركة بلادنا بوفد ترأسه نائب رئيس مجلس النواب محمد الشدادي.

وقال الدكتور مشعل بِن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي في المؤتمر"إن الحفاظ على سيادة الدول العربية ووحدتها يعد درءا للمخاطر الحقيقية على الأمن القومي العربي".

وأضاف السلمي" أن إسرائيل تمثل تهديدا للأمن القومي العربي من خلال احتلالها البغيض للأراضي العربية في فلسطين وسوريا وجنوب لبنان وممارساتها العنصرية البغيضة ضد الشعب الفلسطيني الصامد".

واشار رئيس البرلمان العربي إلى ما يمثله النظام الإيراني من تهديد للأمن القومي العربي من خلال تدخلها السافر في الشئون الداخلية للدول العربية وإثارته للصراعات والنزاعات الطائفية، وتكوين الميليشيا المسلحة لخلق الأزمات والصراعات في المنطقة العربية، والتي تعمل ضد أمن واستقرار وسلامة المجتمعات والدول العربية.

وأكد السلمي أن الأخطار المحدقة التي تتعرض لها الدول العربية تتطلب منا جميعا شعوبا وحكومات، أفرادا وجماعات، مؤسسات حكومية ومدنية، رؤية موحدة أساسها التضامن العربي، والمصير العربي المشترك، للتصدي لهذه الأخطار بإرادة عربية موحدة تضمن وحدة وسلامة المجتمعات والدول العربية وعدم السماح للدول الإقليمية أو الدول الفاعلة على الساحة الدولية من التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية.

من جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، "أن البرلمانات والمجالس النيابية تعد من ركائز الدولة الحديثة فى ضوء المهام التمثيلية والتشريعية التى تمارسها"..مؤكداً على ضرورة الاستفادة من انعقاد هذا المؤتمر لبلورة رؤية عربية برلمانية شاملة لمواجهة التحديات المحدقة بالعالم العربي وعلى رأسها خطر الإرهاب.

واشار امين الجامعة العربية الى استمرار السياسات الإسرائيلية التى تعرقل قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وتدخل بعض القوى الإقليمية فى الشئون العربية الداخلية، والتداعيات السلبية للأزمات فى كل من سوريا وليبيا واليمن، وسعى بعض الأطراف لإذكاء مشروع طائفي يقسم بعض الدول العربية على أساس ديني، وهى جميعها تحديات ينبغي أن يناقشها أعضاء المجالس النيابية والبرلمانات فى إطار عملهم، وذلك فى ظل إدراك ووعي كاملين بها، ولمسئولياتهم إزاء تنبيه الشعوب العربية إليها.

واكد ابو الغيط أن البرلمانات العربية تعد التجسيد الحقيقي لإرادة الشعوب العربية، والممثل لطموحاتها والمعبر عن آمالها وتطلعاتها، وهى بذلك تمثل ركناً لا غنى عنه فى منظومة العمل العربي المشترك، مع الأخذ فى الاعتبار أن تصاعد كثافة وخطورة التهديدات التى تواجه الدولة الوطنية تجعل الحكم الرشيد، بمعناه الشامل، الحصن الأهم فى مواجهة هذه التهديدات والسبيل الأوفق للحفاظ على علاقة سليمة وصحية بين الحكام والمحكومين. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى