مع هبوط الأسعار.. نصف شركات النفط الصخري الأميركية تواجه شبح الإفلاس

مع هبوط الأسعار.. نصف شركات النفط الصخري الأميركية تواجه شبح الإفلاس

لم تكد أسعار النفط تلتقط أنفاسها أمس الثلاثاء حتى عادت اليوم الأربعاء للهبوط مجددا بعد تسجيل أكبر خسارة يومية في 30 عاما تبلغ 25% أول أمس الاثنين وذلك بفعل تفاقم أزمة انتشار فيروس كورونا وتعثر الاتفاق بين المنتجين في "أوبك+" على تمديد العمل بتخفيضات الإنتاج.

ولا تزال أسواق النفط تلقى بعض الضغوط مع وجود مخاوف متنامية من ضعف الطلب العالمي على النفط الخام واتساع حالة الركود والانكماش الدولي.

وتوقع مختصون ومحللون أن يؤدي انهيار أسعار النفط الخام بشكل حاد إلى إفلاس أكثر من نصف منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة بسبب صعوبة الاستمرار في تلك البيئة السعرية في ظل استمرار ارتفاع تكاليف الإنتاج، حيث تبلغ التكلفة الحدية للبرميل الصخري نحو 35 دولارا للبرميل، وهو ما يعني صعوبة استمرار الإنتاج بالمعطيات الحالية إلا لفترة شهور قليلة، بحسب صحيفة "الاقتصادية".

وذكر المختصون أن مخاطر الركود تضرب كل المراكز الرئيسة للطلب في العالم ومنها منطقة اليورو التي تتجه نحو الركود الاقتصادي بحسب تأكيدات وزير المالية الفرنسي برونو لو ماير الذي دعا إلى استنفار جماعي للدفاع عن الاقتصاد الأوروبي، لافتين إلى وجود خسائر أخرى جمة في عدد الحفارات النفطية الأميركية مع بداية هذا الأسبوع العصيب.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى