تريليونات ترامب... وقيادة العالم!!

تريليونات ترامب... وقيادة العالم!!


شغل العجوز ترامب العالم واستطاع ان يسيطر على كل شاشات العالم من أفقرها وادقعها كالصومال واليمن والسودان الى أغناها واترفها كألمانيا وكندا واليابان!! والرجل  كما يبدو يعمل باحترافية عالية ولا يكترث الآن كثيرا الى ماذا سيصنفه الآخرون، وبالذات خصومه!! بقدر مايهمه ان يصل الى انتصار ساحق على خصومه ومناوئيه، وفِي الحقيقة ان الرجل خلال اكثر من عامين قد أوضح أهدافه ووسائله بشكل جلي ولا يزال حتى الان يصعق العالم بما أوضحه من قبل وهو في معركة كبيرة، لا يهمه فيها الا الكسب ولا شيء غيره، وما يريد ان يكسبه قد حدده من قبل، وهو ان يكون هو اولا على مستوى الولايات المتحدة، وتكون الولايات المتحدة بعد ذلك الاولى على العالم، وقد استطاع ان يكسب الشطر الاول من المعركة وصار هو الزعيم الاول على مستوى الولايات المتحدة بعد تحقيقه الفوز الكاسح على عجائز النظام السياسي الامريكي بحزبيه الكبيرين الحزب الجمهوري والديمقراطي، ومضى الرجل مباشرة بعد ذلك الفوز الكبير مزودا بكل إمكانيات الولايات المتحدة الامريكية كرئيس لها ليربح الجولة الأهم في حياته وهو التفرد في قيادة العالم وجعل أمريكا اولا.


معارضو الرئيس الامريكي ومنتقدوه وملايين المرعوبين منه لا يزالون حتى اللحظة تحت وقع الصدمة ولا يزالون تحت مطرقة رد الفعل ومنتظرين بماذا سيفاجؤهم هذا العجوز المتعصب  كل يوم؟؟ ولم تكن قراراته الاولى حول الهجرة والتي بدأ فيها التحرش بأفقر دول العالم!! وكأنه يعلم ان هذه الدول لن تكلفه الكثير كتاجر ولن يخسر من ردات افعالها شيئا، ولكن من خلالها سيرى وجوه من يستهدفهم بشكل واضح وجلي!!! انه يمارس مااعلن عنه ( تقديم الخدمات  بأعلى التكاليف ) وهو هنا يمارس هواياته المفضلة بالكسب وجني الأرباح!!! والأرباح هنا تريليونات الدولارات!!!  ورسالته واضحة ان من يريد دخول اول دولة في العالم فعليه تحمل التكاليف ودفع الفاتورة التي يحددها الرجل الاول في العالم  وهذا لن يسري على الدول البائسة والفقيرة ولكن كما يبدو سيسري هذا على كل دول العالم غنيها قبل فقيرها تريليونات!!!


وفِي لمح البصر انتقل وزير دفاعه الجنرال مايتس الى منطقة ملتهبة في شرق العالم ليقول لأغنياء اليابان وكوريا من يريد حماية من شيطان كوريا الشمالية فأنا هنا!!!! ما عليه الا ان يسدد التكاليف المطلوبة تريليونات طبعا!!! واما الشرق الأوسط فإيران وإسرائيل كبعبعين كبيرين يقومان بالمهمة خير قيام في ارعاب المنطقة!!! ومن أراد كبح جماحهما وكسر شوكتيهما فما عليه الا التسديد لسيد العالم الاول، تريليونات كذلك!!! ولم ينس الرجل أوروبا المسكونة برعب التطرّف منذ قرون!!! فهي تعيش الرعب في قلبها من ابنائها النازيين!!! وكذلك على حدودها من خصومها التاريخيين!!! واضيف لهذا وذلك فوبيا الاسلام!!! ومن سينقذ أوروبا غير مارينز السيد ترامب وعلى أوروبا ان تجهز المطلوب تريليونات ايضا!!!


كل مايريد ان يصل اليه الرجل كما يبدوا ان يجمع تريليونات العالم والتي يقول كثيرون في العالم ان أمريكا مديونة بمثلها!!! كل تلك التريليونات من اجل ان يعيد بناء القوة الاقتصادية لأمريكا ، وتكون أمريكا حديثة في كل شيء في تعليمها وصحتها ومواصلاتها وصناعاتها واستثماراتها في برها وبحرها وجوها ، وتكون اولا ويكون المواطن الامريكي كما يقول السيد ترامب المواطن الاكثر رفاهية في العالم.


ولكن سيقى السؤال المهم!! هل اذا نجح ترامب وربح كل هذه التريليونات هل سيربح معها قيادة العالم؟؟؟؟


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى