في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. صحفيون ينددون بالانتهاكات الحوثية

في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. صحفيون  ينددون بالانتهاكات الحوثية

نفذ عدد من الصحفيين والناشطين بمدينة مارب، اليوم الثلاثاء بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان, وقفة احتجاجية ضد ما يتعرض له الصحفيون المختطفون بسجون مليشيا الحوثي في صنعاء.

واستنكر المشاركون في بيان صادر عن الوقفة  الجرائم التي ما يتعرض له الصحفيون من وتنديدا واستنكارا بالوضع الاسوأ الذي اصبحت عليه حالة حقوق الانسان في اليمن.

وأضاف البيان أن الصحفيين اليمنيين تتزايد حدة الانتهاكات بحقهم حيث تحل هذه المناسبة بينما عشرات الصحفيين اليمنيين في  سجون المليشيات الحوثي المتوحشة التي أنتجت و تنتج المآسي و الحروب، وتتفنن في مصادرة الحقوق والحريات وتكميم الأفواه ، وتمعن في الإجهاز على شهود الحقيقة .

 

وأكد البيان رفض المحاكمات التي تقوم بها جماعة الحوثي بحق الصحفيين المختطفين لديها منذ خمسة اعوام، المطالبة بالإفراج  الفوري عنهم.

وأهاب البيان بالاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب والمنظمات المحلية والدولية الدفع باتجاه الضغط على جماعة الحوثي للإفراج عن الصحفيين المختطفين، مشيدا بالجهود التي تقف في وجه الظلم والبطش بحق الصحفيين.

 

جرائم ضد الانسانية

في سياق متصل كشف تقرير حقوقي للتحالف اليمني رصد، أن أكثر من 15 ألف مدني قتلوا وأصيب نحو 23 ألف آخرين منذ انقلاب مليشيا الحوثي على السلطة في سبتمبر 2014.

وأشار التقرير الصادر تزامنا مع حلول الذكرى الـ 71 لليوم العالمي لحقوق الإنسان، في فعالية نظمها مكتب حقوق الانسان بالعاصمة المؤقتة عدن اليوم الثلاثاء، إلى وجود 4 ألف و 272 مدنياً مختطفاً، و أكثر من 6 آلاف طفل جندتهم مليشيا الحوثي وزجت بهم في معاركها ضد الحكومة الشرعية،  كما تسببت الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي في عدد من محافظات الجمهورية بمقتل نحو ألف و 300 مدنياً، وهو ما يمثل خرقاً صارخاً من قِبل الميليشيا لقانون حقوق الإنسان ومواثيق القانون الدولي الإنساني.

وفي بيان لتحالف رصد قال إن بلادنا تشهد للعام الخامس على التوالي أوضاعاً مأساوية لحالة حقوق الإنسان جرّاء الحرب الدائرة في معظم الأراضي اليمنية نتيجة انقلاب ميليشيا الحوثي على الدولة، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفعال لوضع حد لهذه الانتهاكات.

وفي مأرب.. أقام أمس مكتب حقوق الانسان فعالية بالمناسبة، حيث لفت وكيل المحافظة عبدالله الباكري  إلى الانتهاكات الانسانية الكبيرة والمتنوعة التي ترتكبها مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران بحق الانسان اليمني.

وأضاف أن تلك الجرائم تنوعت بين  قتل وسحل وتشريد واختطافات واخفاء قسري وتعذيب وحشي في السجون ونهب الاموال والجبايات ومصادرة الرواتب وتفجير المنازل دور العبادة، وفرض معتقداتها بالقوة، وتجنيد الاطفال.

ويعيش اليمنيون منذ  انقلاب جماعة الحوثي على الدولة في سبتمبر 2014، فصول متتالية من الانتهاكات والجرائم لم تستثن أحدا من اليمنيين رجالا ونساء وأطفال وشيوخ، موظفون أو عاطلين، سياسيين وعسكريين ومدنيين فقد استباحت المليشيات بعد الانقلاب على كل شيء وحولت حياة اليمنيين إلى جحيم.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى