إطلاق موقع "المصدر أونلاين" باللغة الإنجليزية

إطلاق موقع "المصدر أونلاين" باللغة الإنجليزية

تطلق مؤسسة "المصدر" للصحافة موقعاً مستقلاً "المصدر أونلاين" باللغة الإنجليزية، ابتداءً من اليوم الاثنين الموافق 9 ديسمبر 2019م.

 

وسيتولى الزميل الخطاب الروحاني رئاسة تحرير الموقع الإنجليزي، ومعه طاقم صحافي محترف يمنيين وأجانب ممن لديهم خبرة صحفية ودراية بالملف اليمني، بالإضافة إلى فريق من المترجمين.

 

وكان "المصدر أونلاين" الإنجليزي بدأ بثه التجريبي بداية شهر نوفمبر الماضي، ويسعى ليكون منصة معلوماتية شاملة حول اليمن للناطقين بالإنجليزية.

 

ويعمل الموقع الإنجليزي، بشكل مستقل عن "المصدر أونلاين" العربي، تحريرياً وإدارياً، ويستفيد من المحتوى للنسخة العربية.

 

وقال رئيس مؤسسة المصدر، الزميل سمير جبران، إن "المصدر أونلاين" الانجليزي يسعى إلى تقديم محتوى موثوق حول اليمن والمنطقة، مما يوفر تقارير ومعلومات أكثر دقة وعمق بفهم محلي لجمهور عالمي.

 

وأضاف ان إطلاق النسخة الإنجليزية لطالما كان طموحاً للمصدر منذ سنوات للإسهام في تقديم صورة محايدة ونزيهة للأحداث في اليمن إلى الجمهور الناطق باللغة الإنجليزية، مشيراً إلى أنه وبالرغم من الاهتمام المتزايد باليمن على مستوى العالم، إلا أن اليمن تفتقد لمنصات إخبارية محلية تنقل قصته للعالم خصوصاً في وضع معقد مثل الذي تعيشه البلاد.

 

إلى ذلك، أقر "المصدر أونلاين" توسعة هيئة تحريره بضم الزميل عدنان الجبرني إلى إدارة التحرير.

 

والجبرني عمل في صحيفة "المصدر" اليومية، وموقع "المصدر أونلاين" منذ سنوات.

 

يذكر أن مؤسسة "المصدر" للصحافة أُنشئت في العام 2007م، وأصدرت في شهر نوفمبر من نفس العام صحيفة "المصدر" كصحيفة أسبوعية.

 

وفي إبريل عام 2009، أطلقت موقعها الإلكتروني "المصدر أونلاين" على شبكة الإنترنت ليقدم خدمة إخبارية يومية على مدار الساعة.

 

واختير موقع "المصدر أونلاين" في عام 2010 كأفضل موقع اخباري يمني من قبل لجنة من كبار الصحفيين اليمنيين يرأسها نقيب الصحفيين الأسبق عبدالباري طاهر.

 

وتعرضت الصحيفة للإيقاف إبان حكم الرئيس السابق صالح، كما تم حجب موقع "المصدر أونلاين" عن التصفح داخل البلاد.

 

في 9 ديسمبر عام 2012 تحولت الصحيفة الأسبوعية، إلى صحيفة يومية، وحققت حضوراً مميزاً، وظلت تصدر إلى ما بعد الاجتياح الحوثي للعاصمة اليمنية صنعاء.

 

وفي 26 مارس 2015، اقتحم مسلحون حوثيون مقر الصحيفة واعتقلوا عدداً من العاملين فيها، ونهبوا محتويات المقر، واضطرت هيئة التحرير لوقف إصدار الصحيفة.

 

في عام 2016 نفذ مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي دراسة مسحية حول دور الإعلام في اليمن ومدى فاعليته، أُعلنت نتائجها في مؤتمر عقدته منظمة اليونسكو بالعاصمة الأردنية عمَّان، واحتل "المصدر أونلاين" المرتبة الأولى في ثقة الجمهور من بين جميع وسائل الإعلام المحلية المرئية والمسموعة والمقروءة.

 

وفي عام 2018 نفذ نفس المركز دراسة مماثلة، ومرة أخرى وضعت النتائج "المصدر أونلاين" في نفس المكانة؛ المرتبة الأولى في ثقة الجمهور.

 

ويتمتع "المصدر أونلاين" بمصداقية عالية لدى المتابعين والنخب السياسية والإعلامية والبعثات الدبلوماسية، ويعتمد عليه مراسلو وسائل الإعلام الخارجية بشكل كبير، وكذلك الحال بالنسبة لوسائل الإعلام المحلية بما فيها المواقع الإلكترونية التي تعيد نشر مواد المصدر أونلاين باستمرار.

 

إلى جانب الموقع الإلكتروني، يقدم "المصدر أونلاين" خدماته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، ويتابعه على تويتر أكثر من 640 ألف متابع وعلى فيسبوك أكثر من 237 ألف متابع.

 

رابط "المصدر أونلاين" باللغة الإنجليزية:

https://al-masdaronline.net

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى