الحوثي يُغلق مدارس بصنعاء بحجة "الاختلاط" ويفرض فرق نسائية على مدارس البنات

الحوثي يُغلق مدارس بصنعاء بحجة "الاختلاط" ويفرض فرق نسائية على مدارس البنات صورة تعبيرية

أعلنت مليشيات الحوثيين الإرهابية، إغلاق وتعليق تراخيص عدد من المدارس الأهلية (الخاصة) في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء، وإحالتها إلى الجهات القانونية،  بزعم مخالفتها للوائح والمناهج الدراسية.

جاء ذلك في خبر نشرته الإدارة العامة للإعلام التربوي، الخاضعة لسيطرة الانقلابيين في صنعاء الإثنين.

وقالت الجماعة الانقلابية، على لسان القيادي الحوثي خالد إبراهيم يحيى، إنه تم تعليق العمل بتصاريح مزاولة العمل (ترخيص) لمدرستي الرائد والأقصى بمديرية شعوب، ومدرسة المحيط بمديرية معين، ومدرستي طلائع المجد والرويال بمديرية سنحان".

وأوضح القيادي المعين من الجماعة وكيلاً مساعداً في وزارة التربية، أنه تم إحالة تلك المدارس إلى الجهات القانونية، بسبب ما سماها "مخالفات وتجاوزات ارتكبتها تلك المدارس".

وبحسب وسائل إعلام المليشيات بررت الجماعة واللجنة التابعة لها، سحب تراخيص وتعليق العمل في المدارس الخمس، استخدام المدارس كتب تعليمية مصورة وغير رسمية وغير مرخص العمل بها بالإضافة إلى اتباع نظام التعليم المختلط".

لكن مصادر تربوية في صنعاء نفت مزاعم المليشيات، وتحدثت لـ"الصحوة نت" عن عملية ابتزاز وفرض أتوات وضرائب وأموال طائلة على المدارس الأهلية والخاصة في صنعاء، من قبل قيادات الحوثيين، إضافة إلى فرض تدريس أبنائهم مجاناً".

وأكدت المصادر أن الجماعة الحوثية، كانت قد أدخلت تغييرات وتحريف في المناهج التعليمية المخصصة للصفوف الابتدائية والمرحلة الاساسية، خصوصاً في مواد التربية الإسلامية واللغة العربية والقران الكريم.

وأوضحت المصادر أن المليشيات فخخت المناهج بفكرها الطائفي الإيراني الدخيل على المجتمع اليمني، وبعد فرضها على المدارس الحكومية تحاول ابتزاز المدارس الخاصة وجبايات الأموال منها عن بحجة عدم تدريس تلك المناهج رغم اعتماد الوزارة لبعض المناهج المصورة والتي لا تستطيع الحكومة أن توفرها للمدارس الحكومية.

والأسبوع الماضي فرضت المليشيات الحوثية على الإذاعات المدرسية منهجاً موحداً وخطاباً طائفياً، وعممته على جميع المدارس الحكومية في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها، إضافة إلى فرض ملازم الهالك مؤسس الجماعة حسين الحوثي على مراحل تعليمية مختلفة كمقرر.

وأفاد مصدر تربوي لـ"الصحوة نت" ان المليشيات الانقلابية فرضت منذ مطلع الاسبوع الجاري، مشرفات وفرق نسائية تابعة لما تسمى الدائرة الثقافية للجماعة، وألزمت مدارس البنات بتخصيص الحصص الأولى للمشرفات التربويات ليثقفن الطالبات بالمسيرة القرآنية وأهمية الاحتفال بالمولد النبوي.

وبحسب المصدر فإن الجماعة تحاول بث سمومها الطائفية ومعتقداتها المنحرفة، في عقول الطلبة والطالبات، وتعمل من خلال الحملات والمناهج والاجراءات المتعددة على ترسيخ فكرة ولاية الفقية وأحقية عائلة الحوثيين بالحكم، بحكم السلالة وما يزعمون أنه قرابة تربطهم بالرسول عليه الصلاة والسلام.

وكانت الحكومة اليمنية، وجهات ومنظمات دولية، أدانت الاجراءات والمناهج المنحرفة الذي يفرضها الحوثيين على قطاع التعليم، إضافة إلى ما قاموا به في السنوات الثلاثة الماضية من مصادرة ونهب لمرتبات المعلمين والمعلمات، وتجنيد للطلاب والطالبات وتدمير للمدارس وتحويل بعضها لثكنات عسكرية فضلاً عن تعطيل العملية التعليمية وتحويرها لصالح استمرار الحرب وزيادة أعداد الضحايا والقتلى أجيال اليمن ومستقبله.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى