ملتقى صحفيي شبوة يدين التهديد الذي تعرض له الإعلامي بن لكسر من قبل قائد ما يسمى "النخبة الشبوانية"

ملتقى صحفيي شبوة يدين التهديد الذي تعرض له الإعلامي بن لكسر من قبل قائد ما يسمى "النخبة الشبوانية" عتق - ارشيفية

 

أعلن ملتقى الصحفيين والإعلاميين بمحافظة شبوة تضامنه مع الناشط الإعلامي همام بن لكسر بعد تعرضه للتهديد من قبل قائد مايسمى ميليشيات النخبة الشبوانية.

وكان الإعلامي بن لكسر قد أصدر بلاغ توضيحي عن تلقيه تهديد بالاغتصاب  الجماعي من قبل محمد البوحر قائد ماتسمى النخبة الشبوانية ونشر المكالمة مساء الأمس في وسائل التواصل الاجتماعي.

 

 

 

نص البيان .

بيان تضامني مع الزميل الإعلامي همام هادي بن لكسر

طالعنا في ملتقى الصحفيين والإعلاميين ونشطاء سياسيين في محافظة شبوة تعرض الزميل همام هادي بن لكسر (ناشط إعلامي بالمحافظة) للتهديد بالاغتصاب الجماعي من قبل المدعو محمد سالم البوحر قائد ما يسمى بالنخبة الشبوانية على خلفية ممارسته العمل الإعلامي والتعبير عن ارائه الشخصية في وسائل التواصل الاجتماعي.

إننا إذ ندين بأشد العبارات هذا التصرف الجبان والغير اخلاقي والذي يتنافى مع أعراف وعادات المجتمع الشبواني ويعد خادشاً للقيم والاخلاق في المجتمع، وعليه ندعو كافة أطياف المجتمع لرفض مثل هذه التصرفات والاعمال التي لا تصدر إلا عن أ شخاص عديمي المروءة والانسانية.

إننا في الملتقى نعلن تضامننا الكامل مع الزميل همام بن لكسر في ما تعرض له من تهديد وتشهير وتعريض  حياته للخطر من قبل المدعو محمد البوحر ونحمله كامل المسؤولية عن سلامة الزميل همام بعد تعرضه للتهديد بصورة مباشرة.

إننا في ملتقى الصحفيين والاعلاميين نطالب الجهات القضائية والنيابية اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لإيقاف المدعو البوحر ومعاقبته بحسب القانون حتى يكون عبرة للاخرين.

واذ نرفع بلاغنا بصورة رسمية إلى نقابة الصحفيين اليمنيين ونقابة الصحفيين حول العالم عن حجم المخاطر والتهديدات التي يتعرض لها كتاب الرأي والناشطين والصحفيين في محافظة شبوة والمحافظات الجنوبية وسعي بعض الجهات لتكميم الافواه وإسكات كل الاصوات التي تنتقد الانتهاكات المتكررة التي تقوم بها تلك الجهات.

صادر عن ملتقى الصحفيين والاعلاميين في محافظة شبوة

الخميس  3-10-2019م

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى