هم أرادوا مكرنا فمكرنا

هم أرادوا مكرنا فمكرنا

منذ اللحظات الأولى لسريان وقف إطلاق النار ومليشيات الحوثي والمخلوع لا تتوقف عن قصفها للمدينة ومواقع الجيش الوطني، كانت التعليمات للجيش صارمة بامتصاص أي ضربات واعتداءات بهدف إنجاح الهدنة؛ غير أنّ المليشيات كانت مصرة لاسترجاع المواقع التي خسرتها قبل الهدنة، فهاجمت بكل أنواع الأسلحة الثقيلة مما اضطرت الجيش الوطني للتصدي لها:

                    من مخبر خالدا أخبارنا والمثنى
                    و (صلاحا) في تعز كيف كنا

                    نحن من قام يقتدي بخطاكم
                    في رحاب الوغى يا سادتي ما وهنا

                    قف وسائل (حي بازرعة) أنا
                    قد حطمنا الطغاة فارويه عنا

                    أو عند حي (ابن عثمان) سائل
                   حيث فر الطغاة بالسيف منا

                    ما اعتدينا ولا خرقنا اتفاقا
                    غير أنا عن خرقهم ما سكنا

                    ما اعتدينا ولا أردنا اعتداء
                    هم أرادوا مكرنا فمكرنا 

                    يا  شبابا يتيه فيهم زماني
                    أنتم الروح هاهنا في وطنا

                    قبلوا اليوم  رأس كل  فتي
                    باشر الفعل مدركا ما تمنى

                    كبروا اليوم بالثناء وقولوا
                    نحمد الله أنه قد نصرنا

                                 أحمد عبدالملك المقرمي
                                     20 صفر 1438 
                                    20 نوفمبر 2016
                                               تعز

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى