محاربة مليشيا الحوثي للمؤسسات الخيرية جريمة ضاعفت من معاناة السكان

محاربة مليشيا الحوثي للمؤسسات الخيرية جريمة ضاعفت من معاناة السكان

عبر مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية بمحافظة حجة /محمد محمد مخارش ، عن ادانته لجريمة إغلاق ومحاربة المؤسسات الخيرية من قبل ميليشيات الحوثي الانقلابية ، لتضاعف بذلك معاناة الفقراء والمحتاجين بعد ان جعلت غالبية ابناء المحافظة تحت خط الفقر.

وقال مخارش في تصريح للصحوة نت " إن الميليشيات لا يمكن ان تمارس مهام الدولة ، و تسعى بكل الوسائل لإفقار المجتمع ضمن سياستها التركيعية لجعل المواطن تحت سيطرتها بالقوة ، ولذا فقد سعت منذ بداية انقلابها الى محاربة واغلاق المؤسسات الخيرية خاصة وان تلك المؤسسات لم تكن تتبعها " .

وكشف مدير الشؤون الاجتماعية بحجة الى ان الحوثيين سعوا عقب اغلاق تلك المؤسسات الى استحداث مؤسسات مماثلة تديرها عناصرها لكن ليس بهدف سد حاجة الفقراء وانما لاستغلال هذه الفئة ومساومتهم للدفع بأبنائهم الى صفوف مقاتليها ، وهذا جرم مضاف الى جريمة محاربة المؤسسات الخيرية .

وفيما يتعلق بالموقف القانوني لتلك الممارسات اكد بأنها اعمال يجرمها القانون ، وتأتي ضمن جرائم الميليشيات المتعددة ضد ابناء الشعب ، مجددا ادانته لمثل هذه الاعمال التي من شأنها القضاء على مبادئ التكافل الاجتماعي ، الى جانب ما تخلفه من معاناة مضاعفة لهذه الشريحة من المجتمع التي اصبحت تمثل اكثر من ٧٠ ٪ نتيجة سياسات الميليشيات الافقارية و حروبها العبثية .

تجدر الاشارة الى الحوثيين صادروا منذ اول وهلة لانقلابهم كافة المؤسسات الخيرية وحولوا مقراتها الى مراكز مسلحة لعناصرهم ، كما تراقب بشكل مكثف اي اعمال خيرية يقوم بها التجار وتحول دون تنفيذها بل وصل بهم الحد الى تصنيف من يقوم بتوزيع الصدقات بالمجرمين او اتهامهم بالتخابر مع اعدائهم وغيرها من الجرائم الملفقة ، ما زاد من معاناة الفقراء الذين لا يجدون من يعطف عليهم .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى