رمضان أبواب مشرعة للتغيير

رمضان أبواب مشرعة للتغيير

نحن عاجزون عن إحداث تغيير في هذه الحياة ..

عاجزون حتى عن إحداث تغيير في ذواتنا؛ نتنطع بحلم التغيير حتى غدا من المستحيل .

الحقيقة أننا ننبح وقافلة اللصوص تمضي بأحلامنا وأوطاننا ومستقبلنا بأكمله ..

كل هذه التنظيرات التي نطلقها في إعلامنا ما هي إلا عواء قلوبنا الموجوعة من عجزها .

نطالب مجتمعاتنا بالتغيير والتنوير والتفكير وفي قناعاتنا نشعر أن التغيير يحتاج إلى معجزة أو جائحة؛ وكل جائحة تردنا إلى الأسوأ .

عقولنا مرنة بما يكفي لتقبل الأسوأ؛ صلبة صعبة التقدم في تقبل التغيير للأفضل؛ تتشبث بنمط الوجود كما هو خوفا من كلفة التغيير الباهظة .

وعوضا عن التصدي لأي تغيير يطال حياة الناس وسلامهم نجدهم يستسلمون له خانعين .

ربما لأن وسائل الترهيب تؤتي أكلها في التغيير؛ فلا تطالبوا الناس بالتغيير وهناك ما يتحكم بهم في أعماقهم .

العقول التي تمتلئ بحاجة الجوع والفقر لا تلتفت لحاجة العلم والتنوير اللذان يقودان إلى التغيير السليم .

تماما كتلك العقول المثخنة بالشبع والرفاهية هي لن تفكر بالحرية وحق الرأي .

التغيير يبدأ من الذات تطبيقا لقوله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)

هذه الحقيقة ليست تنطع برمجة عصبية حتى نستخف بها بل هي سنة ربانية؛ التغيير هو سنة إلهية ثابتة في هذا الكون .

وفي النهاية نعود إلى البداية وهي تغيير الذات .

أين المشكلة في تغيير ما لا تراه صوابا في نفسك ؟

هل ضعف الإرادة ؟ هل نقص العلم بكونه خطأ أو صواب ؟ عدم ثقة بالنتائج ؟

تبا لأصحاب البرمجة العصبية جعلونا فريسة للسخرية من مصطلحاتهم القيمة بسبب فشل تطبيقنا لها .

فالعبقرية ليست في قدرتك على إدارة الآخرين وتحريكهم وفق ما تريد بل في قدرتك على إدارة ذاتك والتحكم فيما تشتهي وترغب .

ضع التحدي الأصعب لتختبر هذه القدرة وتجاوز ضعفك ومخاوف الفشل .

وعوضا عن هدر طاقتك في النقمة حين يستغل الآخرون ضعفك؛ صبّ طاقتك هذه في التحكم بأقوالك وأفعالك كي لا تندم من تطاول الآخرين أو تجاوزهم .

(لا تلمْ من آذاكَ فلربما رأى منك جانباً قد سقط وانخفض فوطأه بلسانه وأوجعك؛ فالمرء إذا أرتفع عز الوصول إليه فلا يبلغه أحد )

رمضان موسم للتغير في العادات والسلوك والأوقات وعلميا المرء يحتاج إلى مدة محددة من الوقت لتغيير عادة ارتبط بها؛ هذا الشهر مدة مناسبة للتغيير والتجريب .

الطبائع ليست قدرا عليك فقد تكون مكتسبة؛ فقط أنظر إليها من زاوية أخرى ستراها بعين مختلفة .

يقول أحد المختصين وهو الدكتور إليوت بيركمان (إن “البدء في فعل شيء جديد أسهل من التوقف عن فعل شيء معتاد دون استبدال سلوك آخر به)

وهذا هو التغيير المثمر إحلال سلوك وعادات وفكر مختلف بدلاً عما تتخلص منه .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى