الأمم المتحدة تقدم خطة جديدة للانسحاب من الحديدة

الأمم المتحدة تقدم خطة جديدة للانسحاب من الحديدة

قال المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن الأمم المتحدة ستطرح خطة جديدة لسحب القوات من مدينة الحديدة، عقب محادثات مع الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين.

وفي ديسمبر (كانون الأول)، تم الاتفاق على انسحاب الميليشيات الحوثية بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه في السويد، ما أثار الأمل للمرة الأولى منذ سنوات بالتقدم نحو إنهاء الحرب التي دفعت اليمنيين إلى حافة المجاعة.

وصرح غريفيث: «عقب مناقشات بناءة مع الجانبين، تم إحراز تقدم باتجاه التوصل إلى اتفاق لتطبيق المرحلة الأولى من عمليات الانسحاب طبقا لاتفاق الحديدة». وقال إنه «سيتم تقديم التفاصيل العملانية إلى الأطراف في لجنة تنسيق الانسحاب للمصادقة عليها قريبا».

ولم يكشف بيان المبعوث الدولي عن تاريخ بدء الانسحاب، الذي يمكن أن يشكل الخطوة الأولى باتجاه خفض التصعيد. وقال غريفيث إنه «يتطلع إلى المصادقة السريعة على الخطة».

وتم الاتفاق على إعادة الانتشار في ديسمبر بموجب اتفاق وقف إطلاق النار، واعتبر خطوة كبيرة نحو إنهاء الحرب المدمرة التي دفعت اليمن إلى حافة المجاعة.

 وتم التوصل إلى الاتفاق على الانسحاب على مرحلتين من المدينة وميناءي الصليف ورأس عيسى في 17 فبراير (شباط)، في أول خطوة ملموسة نحو وقف التصعيد.

وقال دبلوماسيون في الأمم المتحدة إن الحوثيين يرفضون الانسحاب من ميناءي الصليف ورأس عيسى على النحو المتفق عليه كجزء من المرحلة الأولى. ويجري غريفيث ورئيس لجنة تنسيق الانسحاب الدنماركي ميشيل لوليسغارد محادثات مع جميع الأطراف للتغلب على العقبات النهائية.

وقال نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، إن انعدام الضغط الدولي على الجماعة الحوثية جعلها تستهتر بالقرارات الدولية، وتتهرب من تنفيذ اتفاق السويد والانسحاب من الحديدة وموانئها.

وجاءت تصريحات الأحمر، في الرياض أمس، خلال استقباله السفير الصيني لدى اليمن كانغ يونغ، لمناقشة المستجدات اليمنية بخصوص عدم تنفيذ اتفاق السويد من قبل الميليشيات الحوثية.

وأكد نائب الرئيس اليمني «أن انعدام ضغط المجتمع الدولي شجّع الحوثيين على استمرار تعنتهم، وتعطيلهم لكل جولات المشاورات، واستهتارهم بكل الجهود المبذولة من أجل تحقيق السلام ورفع معاناة اليمنيين».

وفي سياق متصل بتعثر تنفيذ اتفاق السويد، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني: «إن الأحداث والتجارب التي شهدتها بلاده منذ انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة الشرعية تثبت أنه لا حل للأزمة اليمنية إلا باستكمال استعادة الدولة من ميليشيات إرهابية، لا عهد لها ولا ميثاق ولا ذمة». في تلويح بالحل العسكري.

وبيّن الإرياني، في تصريح رسمي أمس: «أن التنصل المتكرر لميليشيات الحوثي من الاتفاقات، وتحديها السافر للإرادة الشعبية وقرارات المجتمع الدولي، يؤكد أنها لن ترضخ للسلام، وماضية في تنفيذ أجندتها، خدمة لمصالح داعميها في إيران».

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى