ثنائي قوة الشرعية عدن و مجلس النواب

ثنائي قوة الشرعية عدن و مجلس النواب

لقاء الأخ رئيس الجمهورية بأعضاء مجلس النواب، لقاء له دلالته، و ستكون له دلالته الأكبر، و رسالته الأبلغ حين يستأنف جلساته الرسمية.


   فما الذي يريده المواطن و الوطن من مجلس النواب في هذا الظرف الاستثنائي الصعب؟
   لا يقف دوره اليوم عند مجرد استئناف جلساته؛ ليثبت حضوره و وجوده فحسب، و لا ينبغي أن يمضي في أدائه بنَفَس البرمجة السابقة أغلبية تدافع عن حكومة مهما كانت أخطاؤها و إخفاقاتها، و معارضة همها كيف تحد من غلواء الحكومة و خطل أدائها.


   كما لا ينبغي أن يأتي أعضاء المجلس و هم مشدودين إلى مواقف و أفعال مضت و بروح كان ينبغي، و كان يفترض ، و لو أنه كان كذا لكان كذا.. فهذا أنين الثكلى، و تحسر من يضيّع فرصه :

        و عاجز الرأي مضياع لفرصته      حتى إذا فات أمر عاتب القدرا

   مجلس النواب اليوم مهمته الأهم أن يتبنى طموحات شعب و أهداف وطن، فيمضي بأثر امتداده الشعبي، و ثقله السياسي و الجماهيري للعمل على استعادة الدولة المختطفة لدى عصابات كهنوتية متمردة.


   المطلوب اليوم أن تمضي السلطات الثلاث جنبا إلى جنب نحو استعادة الدولة ماديا و معنويا، مؤسسات و محافظات، أرضا و إنسانا، و أن تسخر كل الجهود و الطاقات لإنهاء التمرد الكهنوتي، و هزيمة المشروع الظلامي للحوثي. 


   من المهم أن يكون أداء مجلس النواب مترجما لآمال الشعب و طموحه في الحرية، و تحقيق السيادة الوطنية في ظل نظام جمهوري، و خيار ديمقراطي لبناء يمن اتحادي.


   إن أخوف ما يخيف أن يعود المجلس للانعقاد بدون رؤية واضحة و لا همة وطنية ثورية، تسقط مشروع الكهنوت و تؤسس لبناء يمن ديمقراطي حر، فيكون بذلك مثل الإعلان عن أن عدن العاصمة المؤقتة للدولة، ثم حيل بينها و بين القيام بمهامها، التي لو أنها وجدت من يمكنها من ذلك لمثلت نقطة الضوء التي تشرق فتنتشر بالنور لتغطي أنحاء الوطن اليمني كله.


   لقد كانت فرصة آنية و تاريخية، كما كانت فرصة محلية و وطنية لعدن في أن تقود مسيرة الوطن؛ فرصة آنية لتقوم عدن بترميم جراحاتها الحاضرة اليوم، و فرصة تاريخية لتنهض بدورها التنموي و الحضاري مستعيدة أدوارها التاريخية المعروفة، و فرصة محلية لتزدهر كمدينة كانت موئل النشاط التجاري و الاقتصادي يوم كانت مستقر الاستثمار و الشركات و رجال الأعمال ، و فرصة وطنية تقود كعاصمة مسيرة البلد إدارة و تحريرا.


   لقد وقفت عدن بعد تحريرها السريع أمام فرص تاريخية لا تعوض، لكن حيل بينها و بين أن تمسك بالزمام، و كان ينبغي لقاطنيها و محبيها أن يهتبلوا الفرصة التاريخية و ألا يكون (بعضهم) عاملا من عوامل إعاقة أن تستلم دورها و تنهض بمسؤولياتها. 


   فعسى لمجلس النواب حين يستأنف جلساته - إن شاء الله - و ألا يحال بينه و بين القيام بدوره المأمول.


   و حبذا لو أن العاصمة المؤقتة تُمكّن في أداء مهامها، و أن يستانف مجلس النواب جلساته، فتلك قوة أيما قوة للشرعية، و ستكون قوة فاعلة باقتدار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى