بيحان في ذكرى النصر ..

بيحان في ذكرى النصر  ..

فجر ال15 من ديسمبر لايشبهه فجر حين كان الأبطال يسابقون شعاع شمسه فلاتصل الى قمم بيحان وعسيلان  الا وعليها مقاوم يرفع رأيه الوطن ويصدح بتكبيرات النصر  ومنها عدو يهيم  على وجهه لايدري ماحل به فساء صباحهم ..
أكثر المتفائلين والمتابعين كان يتوقع  أن يتقدم الجيش والمقاومة  عشرات الأمتار أما أن تطوى عشرات الكيلومترات  التي تحصن في قممها العدو وزرع رمالها بالالغام فهذا مالم يكن في الحسبان .. صعق العدو وانهارت  معنوياته وهو يرى الجيش يقتحم المناطق والمرتفعات والأودية ويقطع أوصال المليشيات ، لم تستطع قيادة المعركة التحكم بعزائم المقاومين أو تلجم حماسهم أو تسيطر على عواطفهم التي قفزت كثيرا على قوانين العسكرية وقواعد الحروب ومن ذا الذي يمكنه أن يضبط مشاعر المهجر وهو يرى بيته وسكنه رأي العين ..
لم يبالي  الرجال بالالغام ولا القناصين بل تدفقت سيول معجزة من المعنويات تدك الجبال وتطوي الرمال ، المئات من مقاتلي المليشيات يهيمون في الصحراء ويقعون في الأسر ويستمر التقدم بلا توقف حتى يكتب نصر خالد قل أن تجد له شبيها ..
اختلطت مشاعر الفرح العارمة  بأخبار خيرة شباب الوطن وهم يرتقون في معراج الشهادة ليكتبوا بالدم هذه الملحمة المعجزة ..
صحيح أن يوم التحرير كان يوما خالدا لكنه يوم متصل بأشهر وسنوات من الرباط والتضحية  وبدماء مئات الشهداء والجرحى ورباط  أعوام في طبيعة قاسية في قلب الصحراء كان بحق يوم التتويج لمن استحقوا هذا الشرف والمجد ، دروس ذلك اليوم تستحق أن تدون في سجل المعجزات .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى