نائب الرئيس يؤكد أن تنفيذ القرار 2216 مدخلاً رئيسياً لتحقيق السلام باليمن والمنطقة

نائب الرئيس يؤكد أن تنفيذ القرار 2216 مدخلاً رئيسياً لتحقيق السلام باليمن والمنطقة

أكد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح،  اليوم الثلاثاء، 13 تشرين الثاني، 2018 ، أن تنفيذ القرار الدولي 2216 مدخلاً رئيسياً لتحقيق السلام ليس في اليمن فحسب بل على مستوى المنطقة.

 وقال نائب الرئيس خلال لقاءه السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر،  بأن المهمة الملقاة على عاتق المجتمع الدولي والشركاء الدوليين وفي مقدمتهم الأصدقاء الأمريكان هو تنفيذ ذلك القرار ، مشيراً إلى استمرار تعنت الانقلابيين الحوثيين واستهتارهم بالجهود الأممية ورفضهم اغتنام فرص الحوار والسلام.

وثمن الموقف الأمريكي الداعم للشرعية ولأبناء الشعب اليمني والعلاقات التاريخية بين بلادنا وأمريكا، مجدداً التأكيد على موقف الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية تجاه السلام الدائم المبني على المرجعيات الثلاث.

وهنأ نائب الرئيس القيادة الأمريكية بمناسبة نجاح الانتخابات النصفية، منوهاً إلى دعم وتأييد الحكومة اليمنية للعقوبات المفروضة على إيران بما يحد من تدخلاتها في الشأن اليمني والمنطقة ودعمها الجماعات المسلحة وتقويضها للعملية السياسية في اليمن.

وأكد دعم الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية لجهود المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث لإحلال السلام وفق المرجعيات وتتعامل بإيجابية مع كل جهود السلام وفق المرجعيات الثلاث.

ولفت نائب رئيس الجمهورية إلى أن الشرعية اليوم وبدعم الأشقاء في التحالف بقيادة السعودية يتولون إدارة ملفات مهمة تأتي في مقدمتها إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية وتحجيم التدخل الإيراني التخريبي ومحاربة الإرهاب والتطرف، علاوة على الجهود المبذولة في الحد من تدهور الاقتصاد وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين.

من جانبه أكد السفير الأمريكي دعم بلاده للحكومة الشرعية، منوهاً لاهتمامهم بإيجاد حل سلمي للأزمة اليمنية من خلال دعم جهود المبعوث الاممي ودعم الجهود الإنسانية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى