رئيس وزراء تونس: أجرينا تعديلا وزاريا لوضع حد للأزمة السياسية

رئيس وزراء تونس: أجرينا تعديلا وزاريا لوضع حد للأزمة السياسية

قال رئيس الوزراء التونسي، يوسف الشاهد، الإثنين، إن التعديل الحكومي، الذي أجراه قبل أسبوع، يرمي لوضع حدّ للأزمة السياسية في البلاد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال جلسة عامة عقدها البرلمان، وخصصها لمنح الثقة لحكومة الشاهد، عقب التعديل الوزاري، وقاطعها نواب حزب "نداء تونس" (51 نائبا/ 217)، الرافضين للتعديل.

وأضاف الشاهد، أن حكومته "عملت منذ توليها الحكم (أغسطس/ آب 2016) تحت حالة قصف عشوائي، وكانت النيران الصديقة أقوى من نيران المعارضة"، في إشارة ضمنية إلى الخلاف المتفجّر بينه وبين المدير التنفيذي لـ"نداء تونس" حافظ قايد السبسي، نجل الرئيس الباجي قايد السبسي.

وأوضح الشاهد، أنه أجرى التعديل الوزاري لـ"وضع حد للأزمة السياسية، ولتوضيح الرؤية؛ من مع الحكومة ومن ضدها".

كما شدد أن التعديل جرى في ظل "احترام تام للدستور"، وأن "لرئيس الحكومة الحرية المطلقة في القيام بتعديل طالما لم يتعلق الأمر بحقائب الخارجية والدفاع".

وثمن الشاهد، "التصريحات الأخيرة للرئيس السبسي، والتي أكد فيها على علو الدستور، وأنها المخرج الوحيد لحل أي أزمة سياسية".

والأسبوع الماضي، أعلن الشاهد تعديلا وزاريا موسعا، شمل 13 حقيبة وزارية و5 مساعدي وزراء، في خطوة يقول مراقبون إنها شكلت توازنات سياسية جديدة بالبلاد.

وضمت التشكيلة الجديدة 29 وزيرا و10 كُتاب دولة، بعد مفاوضات شملت أطيافا سياسية متعددة وغابت عنها، رسميا، حركة "نداء تونس"، أحد قطبي الائتلاف الحاكم بالبلاد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى