" المختطف.. بين آلام السجن ومعاناة التهجير" ندوة نقاشية بمأرب تسلط الضوء على أوضاع المختطفين

" المختطف.. بين آلام السجن ومعاناة التهجير" ندوة نقاشية بمأرب تسلط الضوء على  أوضاع المختطفين

نظمت المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين, الأحد, ندوة بعنوان "المختطف بين الآم السجن ومعاناة التهجير"، برعاية وزير الدولة أمين العاصمة، اللواء عبدالغني جميل.

وتحدث مستشار أمين العاصمة الدكتور حسين العمدي, عن اهتمام السلطة المحلية بالمحافظة بالمختطفين, مشيراً أنها تبذل قصارى جهدها للإفراج عنهم والتخفيف من معاناتهم.

وأكد أن التخفيف من معاناة الشعب اليمني بشكل عام والمختطفين بشكل خاص لن يكون الا بإنهاء الانقلاب, مشددا على ضرورة نقل الملفات المكتوبة الى برامج ومشاريع فعالة تقدم خدمة للمختطف.

وفي المحور الأول، تحدث المختطف المحرر حسين الأصنج عن انتهاكات الحقوق والحريات التي تمارسها المليشيا الانقلابية داخل السجون وعن إهمال الحكومة الشرعية لملف المختطفين وقال: إن ما يشعر به المختطف من إهمال الحكومة الشرعية لملف المختطفين, بالرغم من أنه ملف مهم للضغط على المليشيا الانقلابية, يشعرنا بالأسف.

وتحدث عن بعض الممارسات والانتهاكات التي مارستها المليشيا بحقهم داخل السجون قائلاً: "اختطفنا ووضعنا في السجن دون تحقيق وأجبرنا على التوقيع على ورق لا نعلم ما بها ونحن معصوبي الأعين, مضيفاً "اختطفنا وأخفينا قسرا وبعض المختطفين لم تعرف أسرهم بمصيرهم حتى الآن".

ويتابع "أن بعض المختطفين يعانون من عاهات مستدامة، والبعض منهم فقد إحدى الحواس جراء التعذيب داخل السجون, فيما أصيب بعض المختطفين بحالات نفسية صعبة".

ويعاني معظم المختطفين من إهمال الرعاية الصحية في السجن وبعد الإفراج عنه, وخصوصا التأزم النفسي بسبب التعذيب, كذلك تعرض المختطفين وأسرهم  للابتزاز المالي داخل السجون من قبل المليشيا.

ويشير الأصنج إلى أن اقتحام البيوت واختطاف رب الأسرة جعل أغلب الأسر تعيش في أشد العوز, خاصة مع فقدها معيلها, ما خلف آثار سلبية على أفراد الأسرة, ويتوجب على الحكومة الشرعية الاهتمام بأسر المختطفين.

وعن دور المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان يقول الأصنج "تواصلنا مع المنظمات الدولية من داخل السجن ولم نجد أي اهتمام واستجابة لندائنا"، كما أن وزارة حقوق الإنسان لم نشعر بوجودها داخل السجون لكنها تواصلت معنا مؤخرا بعد الإفراج عنا.

مطالباً القيادة السياسية والحكومة الشرعية العمل على بسرعة الإفراج عن المختطفين والاهتمام بأسرهم للتخفيف من معاناتهم.

وفي الورقة الثانية، تحدث المختطف المفرج عنه، عبدالجبار الرقيمي، عن الأضرار النفسية والجسدية الذي تعرض له المختطفين، ومواجهتهم صعوبات إضافية بعد الإفراج عنهم متمثلة بمعاناة النزوح، والبعد عن الأسرة والعائلة.

وأشار الرقيمي "بعد خروج المختطف من سجون الحوثي، يصبح بلا معيل وغير قادر على العمل وليس لديه أي مصدر دخل حتى يلتقي بأسرته ويعولهم، لذا يظل المختطف يصارع من اجل لقمة العيش بدل مواصلة النضال والحرية, كما أنه بعد خروجهم من السجون لم يتم تعويضهم والاهتمام بهم من قبل قيادة الشرعية.

وطالب، عضو المنظمة اليمنية للمختطفين والأسرى، إبراهيم محي الدين، بالإهتمام بالمختطفين ورعاية أسرهم وتعويضهم عن الضرر الذي لحق بهم في سجون المليشيا حيث أصبحوا بحاجة ماسة للرعاية الصحية للخروج من الحالة النفسية الصعبة التي يعيشها المختطف داخل السجون.

كما طالبت المنظمة بتأمين مصدر دخل وسكن للمختطفين وأسرهم, وإعادة تأهيلهم بإلحاقهم بالدارسات الجامعية وإعطائهم مقاعد مجانية في الجامعات حتى يستطيع مواصلة حياته الطبيعية.

وشددت على ضرورة التعامل بجدية مع التضحيات التي يقدمها المختطفين ويجب ان تقابل هذه التضحيات بتضحيات اكبر.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى