يمنيون في ذكرى سبتمبر: لن نرجع عبيداً لليل الإمامة والتشطير

يمنيون في ذكرى سبتمبر: لن نرجع عبيداً لليل الإمامة والتشطير

(سبتمبر ميلاد وطن) بهذه العبارة أطلق الشعب اليمني فرحتهم واحتفالاتهم في عدد من المحافظات اليمنية بالذكرى الـ56 لثورة سبتمبر المجيد التي أزاحت عن كاهل الشعب اليمني سنوات من الحرمان والجهل والظلم والاضطهاد والتمييز العنصري الطائفي الذي كان يمثل أبشع أنواع العبودية.

 

عظمة26سبتمبر

الكاتب والمحلل السياسي - نبيل البكيري - اكد أنه لولا "انتفاشة 21سبتمبر (ذكرى إنقلاب المليشيات الحوثية على الشرعية) لما عرف اليمنيون عظمة ملحمة 26سبتمبر1962م"، موضحاً انه "بأضدادها تعرف الأشياء فعلا كما قالت العرب.

 

شعلة في صدور اليمنيين

الكاتب والمحلل السياسي مصطفى راجح قال "شعلة الجمهورية سوف تَتقِدْ الليلة ؛ ولكن ليس في مكانها الشكلي المعتاد " ميدان التحرير " ، بل في مكان آخر كادت أن تبهت فيه وتنطفيء !!! ستوْقَدْ شعلة الجمهورية في صدور اليمنيين وأرواحهم ومآقي عيونهم".

وأضاف راجح في منشور له على صفحته "26 سبتمبر ليس مجرد ثورة ، بل تاريخ ميلاد لليمنيين. اليوم الذي تعرفوا فيه على أنفسهم ك " شعب " لأول مرة في العصر الحديث".

 

الإمامة عادت بخيانة26سبتمبر

وزير الثقافة الأسبق - خالد الرويشان كتب عن ثورة سبتمبر قائلاً: أبو العتاهية في كل زمان! معاتيه الإمامة الخائنون!.. يجب ألاّ ننسى أن الإمامة الجديدة عادت بفعل الخائنين ل 26 سبتمبر وليس بقوّة الإمامة الذاتية أو بقبول الشعب بالأئمّة..

وأضاف الرويشان: تاريخيًا لم يحدث أن دخلت الإمامة اليمن أو عادت إلاّ بفعل الخائنين من اليمنيين بدايةً من دخول الإمام الهادي ليل صنعاء خلسةً سنة 288 للهجرة وذلك بخيانة عامل صنعاء أبو العتاهية الذي زعم أنه سيذهب لقتال الهادي المتربص في همدان ، بينما كان الذهاب إليه في الواقع لتحريضه لاقتحام صنعاء في نفس الليلة! .. وليستيقظ أهل صنعاء وقد سقطت صنعاء وكان يوم جمعة ..وسلّمه ابو العتاهية مقاليد الأمور فيها وفوجئ أهل صنعاء بعد ساعات بالإمام الهادي خطيبا لصلاة الجمعة في الجامع الكبير!!! طبْق الأصل لما حدث في 2014م.

 

فجر سبتمبر وأحلام الشعب

وقال الرويشان في منشور له "أشرق فجر سبتمبر 1962 مضيئا بأحلام الشعب! الأحلام التي حُرِم منها خلال عهودٍ طويلة.. ولعلَّ الواجب أن أتساءل هنا.. إلى أي مدى تحققت تلك الأحلام والأهداف خلال الخمسين عاما الماضية؟ لقد كان الميراث صعبا, ولذلك أقول وبصراحة أن إعلان الجمهورية بحد ذاته, وهو الذي يتيح لأي مواطن أو مواطنة بالانتخاب أن يصبح رئيسا للجمهورية لمدة محددة بالقانون هو بحد ذاته ثورة كبرى حقيقية, وهو أساس دولة النظام والقانون, كما أن القانون فوق الجميع, وهو ما سيجمع كل أطياف الشعب, ويلم شعثه, ويضع البلسم على الجرح العميق, القديم الجديد! الحاكم الرشيد أو الرئيس بلغة العصر الذي يحكمه القانون والدستور هو محور استقرار وازدهار اليمن.

 

بركان من الحرية

السفير السابق لدى سوريا- عبدالوهاب طواف - أعتبر أن ثورة الـ26 من سبتمبر وهبت اليمنيين الحياة والكرامة والعزة والحرية، وأن نكبة 21 سبتمبر دفع باليمنيين إلى الموت والضياع والجوع والجهل والفقر والتخلف؛ وحولهم إلى غرباء على أرضهم.

الإمامة حاولت في 21 سبتمبر 2014 المشؤوم إخماد شعلة ثورة ال 26 من سبتمبر العظيم؛ فأوقدوا في كل قلب ومنزل؛ بركان من الحرية؛ وكراهية العبودية وحكم الأئمة.

 

لن نرجع عبيداً

الكاتب والمحلل السياسي - محمد الغابري - قال في منشور له "26 سبتمبر...  لن نرجع عبيدا لليل الإمامة والتشطير"

 

الحوثيون وثورة26سبتمبر

الصحفي والكاتب - يحيى الثلايا - قال: تحرص عناصر السلالة المريضة هذا العام - اكثر من اي عام مضى - على المجاهرة بالشتيمة والعداء لثورة 26 سبتمبر المجيدة، وهو امر كانت تتحاشى التصريح به خلال اعوام مضت، يتضح ذلك من خلال ما يطفح عن جراثيمها المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف الثلايا: حين يجاهر الحوثيون اليوم بشتم ثورة 26 سبتمبر المجيدة فإنهم يوفرون سببا جديدا لنبش أكوام من قذاراتهم يرميها اليمنيون في وجوههم !.. وكل عام واليمنيون احرار.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى