بعد مباراة كرة قدم.. بوادر أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر بسبب صدام حسين

بعد مباراة كرة قدم.. بوادر أزمة دبلوماسية بين العراق والجزائر بسبب صدام حسين

انسحاب فريق القوة الجوية العراقي من مباراة اتحاد العاصمة الجزائري - 9 سبتمبر 2018

انسحب نادي القوة الجوية العراقي لكرة القدم من مباراة إياب دور ثمن النهائي لبطولة الأندية العربية أمام نادي اتحاد العاصمة الجزائري، مساء الأحد، على خلفية هتافات الجماهير الجزائرية.

واستدعت وزارة الخارجية العراقية السفير الجزائري لديها على خلفية «الإساءات التي أطلقتها الجماهير الكروية الجزائرية خلال المباراة»، وأعربت في بيان، مساء الأحد، عن «استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الجزائرية التي أساءت إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين».

وفي الدقيقة 72 من زمن المباراة انسحب لاعبو الفريق العراقي من المباراة، وكان الفريق المضيف متقدمًا بهدفين نظيفين، واضطر حكم المباراة إلى انتظار المدة القانوية لتأكيد الانسحاب، وأعلن نهاية المباراة بفوز الفريق الجزائري وتأهله للدور المقبل.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية أن لاعبي الفريق العراقي غادروا أرضية الميدان بعد ترديد الجمهور الجزائري «الله أكبر.. صدام حسين»، وبحسب صحيفة «النهار» المحلية فقد توجه السفير العراقي بالجزائر إلى غرف تغيير ملابس الفريق الضيف لإقناعهم بالعودة دون جدوى.

وأفاد بيان وزارة الخارجية العراقية، بحسب وكالة الأنباء العراقية: «تستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومة وشعبًا، وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز».

بدوره، رفض الاتحاد العراقي لكرة القدم «الإساءات التي أطلقتها جماهير النادي الجزائري تجاه العراق وشعبه»، وأعلن رئيس الاتحاد، السيد عبدالخالق مسعود، تقديم «اعتراض شديد اللهجة معزز بالوثائق والإثباتات لما حصل، بانتظار قرار الاتحاد العربي برفض أي اساءة تحمل عنوان الهتافات العنصرية والطائفية التي تفرق ولا تجمع جماهيرنا العربية».

وأضاف رئيس الاتحاد، في بيان أوردته وكالة الأنباء العراقية، أنه «حال عدم اتخاذ الاتحاد العربي قرارًا منصفًا يعيد للكرة العراقية وجودها واحترامها فإنه سيقدم استقالته كنائب لرئيس الاتحاد العربي، مع انسحاب الفرق العراقية من المشاركة فيها».

أمّا نائب رئيس الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية، وليد الزيدي، فقال إن سبب انسحاب فريقه من المباراة جاء بعد ترديد الجمهور الجزائري «هتافات طائفية»، مضيفًا في تصريح لموقع النادي أن «النادي سيقدم شكوى رسمية للاتحاد العربي ضد فريق اتحاد العاصمة الجزائري».

وذكر موقع النادي على «فيس بوك» إن «حافلة نادي القوة الجوية حوصرت بعد انتهاء المباراة ولم تتمكن من الخروج»، بعد أن رددت الجماهير الجزائرية «هتافات عنصرية وطائفية ضد العراق».

أما مراسل قناة «أبوظبي الرياضية»، فقال إن الجماهير الجزائرية لم تمارس أية تهديدات تجاه اللاعبين الضيوف، مشددًا على أنها «كانت تهتف وتتغنى بإنجازات فريقها».

وأضاف مراسل القناة أن «الشرارة انطلقت من أمام دكة بدلاء الفريق العراقي، وبعدها قرر مدير الكرة العراقي الانسحاب من المباراة»، مشيرًا إلى أن «الروح الرياضية كانت حاضرة بين اللاعبين، ولم تقع أية مشاجرات».

وأظهر البث الحي للمباراة قيام بعض أنصار الفريق الجزائري بإلقاء الشعلات النارية على أرضية الملعب، عقب توقف المباراة وانسحاب لاعبي الفريق العراقي إلى غرفة تبديل الملابس.

وقال مسؤول في رابطة مشجعي نادي القوة الجوية العراقي، ضياء أبوبرير، في تسجيل مصور تمتنع «المصري اليوم» عن نشره لاحتوائه على «توصيفات طائفية»، إن «الجمهور الجزائري هتف لصدام حسين، ووجه السباب إلى طائفة» بعينها. 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى