مليشيات الحوثي تقتحم مقراً أممياً في الحديدة وتحوله ثكنة عسكرية

مليشيات الحوثي تقتحم مقراً أممياً في الحديدة وتحوله ثكنة عسكرية

على وقع الخسائر التي تعرضوا لها في الساحل الغربي؛ سطا مسلحون حوثيون يوم الأربعاء الماضي على مخزن أغذية تابع لمنظمة إغاثية أممية في الدريهمي (جنوب الحديدة) وحولوه إلى ثكنة عسكرية، طبقا لما أكدته مصادر أممية ويمنية محلية.

وتباينت معلومات موظفين في منظمتين أمميتين حول الحادثة، إذ قال مسؤول في المنظمة الدولية للهجرة إن المخزن يتبع لبرنامج الغذاء العالمي، لكن متحدثة باسم البرنامج قالت إن المخزن لا يعود إلى «البرنامج». وفي الوقت نفسه، قال مصدر آخر في برنامج الغذاء العالمي، إن المخزن يعود إلى المنظمة الدولية للهجرة.

ويأتي التأكيد على الهجوم، إثر معلومات وردت عبر مصادر محلية يمنية في المديرية تفيد بأن الميليشيات نهبت كامل المستودع من المواد الغذائية والتي تزيد على 1160 حزمة غذائية تكفي آلاف المحتاجين يوم الأربعاء الماضي.

ويقع المخزن في مدرسة «معاذ بن جبل» بالدريهمي تحول إلى ثكنة عسكرية حوثية، بعد أن أفرغ المسلحون محتوياته، وأوردت المصادر أن الميليشيات استغلت المدرسة كونها تقع تحت طائلة المواقع التي لا تستهدفها القوات اليمنية المدعومة بتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وقال عسكري يمني في تعليق على الحادثة: «ليس غريبا وجود العناصر الحوثية واحتلالها مواقع محظورة ومحمية بالقانون الدولي، ولكن الغرابة تكمن في صمت المنظمة الأممية والمنظمات الأخرى في إظهار هذه الاختراقات من الميليشيات الحوثية للقانون الدولي والإنساني والمتمثلة في نهب المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية واستخدام المدارس أماكن تحميها من قوات الجيش الوطني اليمني والتحالف.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى