السلطات الإنقلابية تجهز مركزا لمعالجة الكوليرا والدفتيريا داخل حرم جامعة إب وسط رفض واسع ومطالبات بنقله

السلطات الإنقلابية تجهز مركزا لمعالجة الكوليرا والدفتيريا داخل حرم جامعة إب وسط رفض واسع ومطالبات بنقله

طالب عدد من منتسبي جامعة إب وطلابها بنقل المركز الصحي والمستشفى الميداني الذي يجري تجهيزه داخل الحرم الجامعي بمدينة إب وسط اليمن.

وقالت مليشيا الحوثي إن المركز سيخصص لمعالجة مرضى الكوليرا والدفتيريا.

وقال عدد من الطلاب إن انشاء مكز لمعالجة الكوليرا والدفتيريا داخل الحرم الجامعي يمثل كارثة تعرضهم لمخاطر الإصابة بالوباء وسط تجاهل قيادة الجامعة لمطالبهم بنقل المركز لمكان آخر.

وأضاف الطلاب إن الإجراءات لإنشاء مركز المعالجة للكوليرا والدفتيريا تجري بوتيرة عالية وبدعم من إحدى المنظمات.

وأكد مصدر أكاديمي أن نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم ترفض إقامة مثل هذه المراكز داخل الحرم الجامعي مطالبين بنقلها لمراكز بعيدة عن التجمعات السكانية.

وأضاف المصدر أن الجامعة فيها قرابة 18 ألف طالب وطالبة ومئات الموظفين فضلا عن كون باحات الجامعة متنفس لأبناء المدينة في أوقات المساء ويرتادونها بشكل كبير وهو ما يجعل إصابة الناس بالعدوى كبيرة وانتشارها أسرع.

وقال عبده علي الحذيفي أحد موظفي جامعة إب ، قال بأن ساحة جامعة إب تحولت الى مخيمات وحمامات سفري لاستقبال المصابين بوباء الكوليرا والدفتيريا من النازحين ومديريات إب والمحافظات المجاورة.

وأكد الحذيفي أن المركز على بعد مسافة لا تزيد عن عشرة أمتار قليلة من وجود أهم الآبار الإرتوازية المغذية لمدينة إب بالمياه ـ وهو ما يشكل خطر كبير على المواطنين بالمحافظةـ.

وتتجاهل السلطات الإنقلابية الإهتمام بالمركز الصحي داخل الحرم الجامعي والذي أغلق منذ سنوات وانتشرت داخله العناكب ولم يعد العمل قائم فيه والذي من المفترض أن يقدم خدمات طبية لطلاب الجامعة ومنتسبيها، في ظل غياب أي دور لمكتب الصحة من التأمين الصحي للجامعة وعدم إهتمامها بالمركز الصحي في أروقة الجامعة.

يذكر أن قيادة الجامعة سابقا وقعوا على موافقة بأن تكون سائلة ومجاري مدينة اب داخل الحرم الجامعي فيما قيادة الجامعة الحالية توافق على إنشاء مركز وبائي للكوليرا والدفتيريا في الوقت الذي يهدد حياة 18 الف طالب و ١٠٠٠ موظف في الجامعة.

وتستغل مليشيا الإنقلاب جامعة إب لتنفيذ أنشطتها المختلفة والتي حولت الجامعة من مركز تعليمي إلى ساحة مفتوحة لأنشطتها الإنقلابية والطائفية وسط مطالبات واسعة بالنأي بالجامعة عن أنشطة المليشيا وتصحيح مسارها التعليمي والذي وجدت الجامعة لأجله.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى