متحدث الحكومة: ميلشيات الحوثي ترتكب جرائم ضد الإنسانية في الحديدة

متحدث الحكومة: ميلشيات الحوثي ترتكب جرائم ضد الإنسانية في الحديدة

حذّرت الحكومة اليمنية المجتمع الدولي من أن الميليشيات الحوثية ترتكب جرائم ضد الإنسانية في مدينة الحديدة عبر تجويع السكان، وقطع كل الخدمات الأساسية عنهم، في مسعى لاتهام التحالف والشرعية بهذه الأفعال.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة راجح بادي "إن الميليشيات الحوثية تقوم الآن بارتكاب جرائم ضد الإنسانية مثل منع دخول السفن، وقطع الخدمات الأساسية عن سكان الحديدة من خلال حفر الخنادق، وتفجير شبكات الماء والصرف الصحي، وقطع الطرقات الرئيسية في المدينة لصعوبة التنقل، وبالتالي التسبب في انعدام الخدمات الأساسية".

 

وأضاف في تصريح نقلته "الشرق الأوسط" أن ما تقوم به الميليشيات الحوثية يعدّ جرائم حرب، وطالب المجتمع الدولي بضرورة التحرك مع الحكومة والتحالف لإيقاف ما تخطط له هذه الميليشيات الإرهابية من تحويل مدينة الحديدة إلى مأساة إنسانية.

 

وقال بادي "ما زال الوقت الآن متاحاً لتخليص المدينة من هذه الميليشيات وإيقاف هذه الجرائم والإرهاب والجنون الذي تمارسه سواء داخل المدينة أو في الميناء".

 

وأشار "إن الميليشيات الحوثية تقوم بتجويع الناس وقطع الخدمات الأساسية على الأهالي من أجل أن تصوّر للعالم أن ما يحدث في الحديدة الآن هو بسبب التحالف والحكومة الشرعية، بينما هي المتسبّبة الرئيسية والوحيدة.

 

ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتحرك ومحاكمة المتسببين لكل ما يحدث في الحديدة من إجرام منظم تقوم به هذه الميليشيات.

 

وفي رده على سؤال حول وجود أي مؤشرات عن بدء جولة جديدة من المفاوضات مع الانقلابيين بعد تصريحات المبعوث الأممي لليمن عزمه استئناف المفاوضات الشهر المقبل، أفاد راجح بادي بعدم وجود أي مؤشرات لجدية الميليشيات في عقد مفاوضات سياسية. وقال "لو كانت هناك جدية لكانوا تعاطوا بإيجابية مع مقترحات المبعوث الأممي فيما يتعلق بتسليم الحديدة".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى