هل أصبح المنتخب المغربي جاهزًا لتحقيق المفاجأة في كأس العالم؟

هل أصبح المنتخب المغربي جاهزًا لتحقيق المفاجأة في كأس العالم؟

ختم المنتخب المغربي لقاءاته الإعدادية لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018 بفوز مقنع على إستونيا 3-1، مساء السبت، ليؤكد لجماهيره أنه جاهز لمواجهة التحدي الأكبر عبر تحقيق المفاجأة في المجموعة الثانية القوية، والتي تضم كلاً من إسبانيا والبراتغال وإيران.

وأشاد عدد كبير من المهتمين والصحف العالمية بالمستوى الجيد للمنتخب المغربي سواء بعد الفوز على سلوفاكيا 2-1 أو على إستونيا 3-1، وحذروا المنتخبين الإسباني والبرتغالي من كونهم سيواجهان منتخبا قويًا يملك كل الحظوظ للتأهل للدور الثاني.

وأكد الفرنسي هيرفي رونارد، مدرب المنتخب المغربي، أن فريقه أصبح جاهزًا للنهائيات وقال بعد مواجهة إستونيا: “نحن جاهزون لدخول غمار المونديال”.

فيما نشر قائد “أسود الأطلس”، المهدي بنعطية، تغريدة كتب فيها: “روسيا مستعدون، نحن قادمون”، مما يؤكد أن لاعبي المنتخب المغربي يعرفون جيدًا ما ينتظرهم في النهائيات.

وجرب رونار أغلب الأسماء التي يعتمد عليها في المنتخب منذ تسلمه المسؤولية وركز على العمود الفقري، والذي يضم الحارس منير المحمدي والقائد المهدي بنعطية وثلاثي الوسط كريم الأحمدي وامبارك بوصوفة ويونس بلهندة والمهاجمان نورالدين امرابط وحكيم زياش.

وبالنظر للقاءات الودية الأخيرة فالتشكلة الأساسية للمنتخب المغربي في أول لقاءاته في المونديال الجمعة المقبل أمام إيران ستضم اللاعبين السبعة الذين يعتبرون العمود الفقري لدى المدرب الفرنسي، ولا يمكن الاستغناء عن أحدهم و4 لاعبين سيبقون محط علامات استفهام حسب المراكز.

ونستعرض أبرز الأسماء المرشحة للدخول للتشكيل في مونديال روسيا:

 

الدفاع

عودة نبيل درار تجعله أساسيا في الجهة اليمنى للدفاع لكونه من العناصر الأساسية لدى المدرب الفرنسي، بينما في الجهة اليسرى تبقى المنافسة بين أشرف حكيمي وهشام منديل فيما يتنافس مروان دا كوستا ورومان سايس على مركز وسط الدفاع بجانب بنعطية.

وقدم هشام منديل مستوى جيدًا أمام أوكرانيا وسلوفاكيا وغاب عن لقاء إستونيا بسبب الإصابة، وأشاد رونار بالمستوى الذي قدمه وهو ما يعطيه أفضلية على لاعب ريال مدريد أشرف حكيمي الذي يلعب في الجهة اليسرى بقرار من المدرب الفرنسي، رغم كونه مدافعًا أيمن.

وحال لم يكن نبيل درار جاهزًا فأشرف حكيمي سيلعب مدافعًا أيمن وهشام منديل مدافعًا أيسر.

بينما يبقى الصراع بين رومان سايس ومروان دوكستا حول مركز في قلب الدفاع واللاعبان بنفس المستوى رغم كون سايس لعب الموسم كله رفقة فريقه وولفرهامبتون، بينما لم يشارك مروان داكوستا كثيرا رفقة فريقه إسكنبول باشاك شهير التركي.

قلب الهجوم

 

فرض أيوب الكعبي، هداف بطولة أمم أفريقيا للمحليين ولاعب نهضة بركان، نفسه بقوة على المدرب الفرنسي، وشكل تهديدًا قويًا على دفاعات سلوفاكيا وإستونيا مما يرشحه لإبعاد خالد بوطيب، مهاجم ملطية سبور التركي، من التشكيل الأساسي.

 

ويعتبر بوطيب من العناصر التي دافع كثيرًا عنها المدرب الفرنسي ورد الدين لمدربه في اللقاءات الأخيرة من تصفيات كأس العالم المنطقة الأفريقية حيث سجل 4 أهداف، لكن الكعبي يملك مؤهلات قد تدفع المدرب الفرنسي للاعتماد عليه أمام إيران.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى