رمضان عبادة وبناء

رمضان عبادة وبناء

هذا هو الشعار الذي اختاره التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة شبوة ليقيم حفل إفطار لقيادته في المحافظة ويرسل العديد من الرسائل السياسية من هذه المناسبة ويؤكد على جملة من المفاهيم المهمة.. غير أن الرسالة الأبرز تمثلت في تلك اللوحة المعبرة التي رسمت في هذا النشاط الذي يقام بعد أن اكتمل التحرير الكامل لمحافظة شبوة واجتمع الشتات في أجواء الخير والبهجة في هذا الشهر الفضيل الذي تعانق فيه البحر مع الصحراء والهضاب في صورة بديعة المنظر زينها آباء الشهداء واخوانهم وبعض الجرحى والكثير من صناع النصر الشبواني، وازدان جمال الصورة بنخبة من المثقفين والوجهاء والمربين والمشائخ والسياسيين والشباب..

 

قال إصلاح شبوة: إن مشروعه واضح، هو الوقوف مع الشرعية الدستورية تحت قيادة الرئيس هادي في استعادة الدولة واسقاط الانقلاب وتفعيل مؤسسات الدولة جنبا الى جنب مع الاشقاء في التحالف العربي..

 

خاطب الاصلاح اعضاءه وأنصاره الى جعل هذا الشهر فرصة لتعزيز الخطاب الذي يجمع ولا يفرق ويمتن أواصر التقارب والتواصل مع كل شركاء الوطن.

 

أوضح الاصلاح بأنه ليس له عداوة ولا خصومة مع أي من القوى والمكونات الوطنية بل يده ممدوة للجميع وأن الجميع شركاء في بناء الوطن دون أن يمتلك أي طرف حق الادعاء بتمثيل المجتمع أو الحديث باسمه.

 

لم يغفل الاصلاح الشأن المحلي في مطالبة السلطة والحكومة بالقيام بدورها الخدمي والاداري ورعاية مصالح الناس..

 

خاطب الاصلاح المجتمع في المحافظة بجعل رمضان والاعياد مناسبة للفرح والسرور والتواصل وطالب العقلاء والمصلحين بسد الثغرات التي ينفذ منها الشر الى هذه المحافظة واغلاق أبوابه.

 

الحقيقة أنه مهما قيل فالإصلاح بما يحمله من مشروع وطني وبما يمتلكه من رشد سياسي ومقدرة على استيعاب لكافة شرائح المجتمع يبقى مكونا مهما ومؤثرا في المشهد الوطني.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى