رونالدو ينقذ الريال من انتفاضة يوفنتوس ويقوده لقبل نهائي دوري الأبطال

رونالدو ينقذ الريال من انتفاضة يوفنتوس ويقوده لقبل نهائي دوري الأبطال

 

 

واصل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقب بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي، بعدما تأهل للدور قبل النهائي للمسابقة، رغم خسارته 1 / 3 أمام ضيفه يوفنتوس الإيطالي في إياب دور الثمانية للبطولة القارية.

استفاد الريال من فوزه ذهابا 3 / صفر على يوفنتوس في مباراة الذهاب التي جرت بمدينة تورينو الإيطالية الأسبوع الماضي، ليفوز 4 / 3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة ويظفر ببطاقة الصعود للمربع الذهبي في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 12 لقبا.

كاد الريال أن يدفع ثمن تهاونه في المباراة غاليا، بعدما تأخر صفر / 3 حتى اللحظات الأخيرة من المباراة، قبل أن تنقذه ركلة جزاء مثيرة للجدل احتسبت في الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني سجل منها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف تأهل الفريق للمربع الذهبي.

افتتح النجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة الثانية، قبل أن يضيف نفس اللاعب الهدف الثاني في الدقيقة .37 استغل الفريق الإيطالي حالة عدم الاتزان التي عانى منها الريال في اللقاء، ليضيف بليس ماتويدي الهدف الثالث في الدقيقة .61

بينما كانت المباراة في طريقها لخوض وقت إضافي مدته نصف ساعة مقسمة بالتساوي على شوطين، بسبب انتهاء الوقت الأصلي بفوز يوفنتوس بنفس النتيجة التي فاز بها الريال في مباراة الذهاب، فاجأ الحكم الانجليزي مايكل أوليفر، الذي أدار المباراة الجميع باحتسابه ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بناء على قرار من الحكم الخامس، الذي تواجد خلف خط المرمى، أحرز منها رونالدو هدف الريال الوحيد في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع، فيما اضطر يوفنتوس للعب بعشرة لاعبين عقب طرد حارس مرماه المخضرم جيانلويجي بوفون لاحتجاجه العنيف على حكم المباراة لاحتساب الركلة.

تعد هذه هي الخسارة الأولى للريال، الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في 18 مباراة متتالية بدوري الأبطال، علما بأن هذا هو الانتصار الأول الذي يحققه يوفنتوس على الفريق الأبيض في عقر داره خلال مواجهات الفريقين بالأدوار الإقصائية للبطولة منذ عام .1962

لم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، حيث بدأت بهجوم مباغت من جانب يوفنتوس، الذي سجل هدفا مبكرا عن طريق ماندزوكيتش.

ومرر دوجلاس كوستا تمريرة بينية إلى سامي خضيرة، الذي انطلق من الناحية اليمنى، قبل أن يمرر كرة عرضية إلى المهاجم الكرواتي، الخالي من الرقابة، الذي لم يجد صعوبة في تسديد الكرة برأسه ويضعها في المرمى على يمين كايلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد.

بدا الارتباك واضحا في دفاع الريال، في الوقت الذي اكتسب فيه يوفنتوس مزيدا من الثقة، وكاد هيجوين أن يضيف هدفا آخر للفريق الإيطالي في الدقيقة الثامنة، بعدما مرر كوستا كرة عرضية زاحفة أبعدها نافاس بصعوبة بالغة، لتصل الكرة للاعب الأرجنتيني، الذي سدد برعونة، لتصطدم الكرة بالحارس الكوستاريكي.

استشعر الريال الحرج بمرور الوقت، وبدأ يمتص صدمة الهدف المبكر ليوفنتوس، وأضاع جاريث بيل فرصة مؤكدة في الدقيقة العاشرة، عندما تلقى تمريرة بينية ماكرة من لوكا مودريتش، انفرد على إثرها بالمرمى، ليسدد من داخل منطقة الجزاء، لكن جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس المخضرم, أبعدها ببراعة، لتصل الكرة مجددا للجناح الويلزي، الذي سدد بعقب القدم في الشباك من الخارج.

أضاع إيسكو فرصة أخرى للريال في الدقيقة 12، حينما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، لكنه سدد كرة ضعيفة وصلت سهلة في أحضان بوفون.

واصل الريال فرض سيطرته على المباراة، حيث سدد رونالدو من داخل المنطقة في الدقيقة 14، لكن بوفون أبعدها بصعوبة، لترتد منه الكرة إلى إيسكو المتابع، الذي وضعها مباشرة في الشباك، غير أن حكم المباراة ألغى الهدف بداعي التسلل.

رد يوفنتوس بهجمة سريعة في الدقيقة 15، حيث مرر ماندزوكيتش كرة عرضية زاحفة من اليمين، لكن داني كارفخال ظهير أيمن الريال أبعد الكرة في الوقت المناسب إلى ركلة ركنية كادت أن تسفر عن الهدف الثاني.

تابع ماندزوكيتش الركلة الركنية التي اجتازت مدافعي الريال، لكنه وضع الكرة ضعيفة للغاية في منتصف المرمى، ليجدها نافاس بين يديه.

أجرى يوفنتوس تبديله الأول، الذي جاء اضطراريا في الدقيقة 17 بنزول ستيفان ليشتستاينر بدلا من ماتيا دي تشيليو.

تابع خضيرة كرة مرتدة من دفاع الريال في الدقيقة 24، ليسدد مباشرة من خارج المنطقة، لكن الكرة خرجت إلى ركلة مرمى.

هدأ إيقاع المباراة نسبيا، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل استحواذ متبادل على الكرة، قبل أن يفاجيء مارسيللو لاعب الريال الجميع بتسديدة من داخل المنطقة من متابعة لتمريرة عرضية من الناحية اليمنى، علت العارضة بقليل في الدقيقة 30، فيما سدد زميله توني كروس من خارج المنطقة في الدقيقة 32، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع.

وقف بوفون حائلا دون اهتزاز شباك يوفنتوس في الدقيقة 34، بعدما تصدى ببسالة لانفراد من إيسكو، الذي تلقى تمريرة ساحرة من رونالدو، مبعدا الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

على عكس سير اللعب، عاد ماندزوكيتش لهز الشباك مرة أخرى، مسجلا الهدف الثاني ليوفنتوس في الدقيققة 37عندما مرر ليشتستاينر كرة عرضية من الناحية اليمنى، مستغلا سوء تمركز مارسيللو، ليرتقي ماندزوكيتش فوق الجميع، ويسدد ضربة رأس على يمين نافاس، الذي حاول إبعاد الكرة التي ارتطمت بباطن القائم الأيمن وسكنت الشباك.

كاد رافاييل فاران أن يقلص الفارق للريال في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حينما تابع ركلة حرة من الناحية اليسرى، نفذها توني كروس عرضية، ليسدد المدافع الفرنسي ضربة رأس، لكن الكرة ارتطمت بالعارضة، قبل أن يشتت الدفاع الكرة عن المنطقة الخطرة وينتهي الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بثنائية نظيفة.

أجرى الريال تبديلين دفعة واحدة قبل انطلاق الشوط الثاني، بنزول لوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو بدلا من جاريث بيل وكاسيميرو.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من الريال، حيث قاد أسينسيو هجمة من الناحية اليسرى في الدقيقة 47، ليمرر عرضية إلى فاسكيز، الذي تباطأ في التسديد، ورد كوستا بتسديدة من خارج المنطقة مرت فوق العارضة في الدقيقة .49

أحكم الريال قبضته على المباراة بمرور الوقت، وتعددت التمريرات العرضية من كلا الجانبين دون أن تجد أي متابع من الفريق الملكي.

أضاع رونالدو فرصة محققة للريال في الدقيقة 58، حينما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة على يمين بوفون، الذي أمسك الكرة بثبات.

عاد يوفنتوس لأجواء المباراة مرة أخرى، حيث سدد جونزالو هيجواين من خارج المنطقة في الدقيقة 60، على يمين نافاس، الذي أبعد الكرة بصعوبة بالغة.

جاءت الدقيقة 61 لتشهد الهدف الثالث ليوفنتوس عن طريق ماتويدي، الذي استغل هفوة قاتلة من نافاس، الذي ارتدت من يده تمريرة عرضية من كوستا بغرابة شديدة، لتصل الكرة أمام لاعب الوسط الفرنسي، الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك الخالية.

حاول الريال الاستفاقة من صدمة الهدف الثالث، حيث حصل على ركلة حرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 69، نفذها أسينسيو الذي سدد قذيفة غير متقنة علت العارضة.

وتوغل رونالدو بالكرة داخل المنطقة، قبل أن يسدد تصويبة اصطدمت في الدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء في الدقيقة .74

أجرى الريال تبديله الأخير في الدقيقة 75 بنزول ماتيو كوفاسيتش بدلا من مودريتش.

أضاع خضيرة فرصة مؤكدة ليوفنتوس في الدقيقة 76، عقب تلقيه تمريرة عرضية رائعة من الناحية اليسرى عن طريق ماندزوكيتش، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت بفاران لتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل.

رد الريال بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من إيسكو غيرت الكرة اتجاهها لكن بوفون أبعدها باقتدار إلى ركلة ركنية، لم تسفر عن شيء في الدقيقة 79، فيما سدد فاران من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن في الدقيقة .80

أضاع رونالدو فرصة أخرى للريال في الدقيقة 86، بعدما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس علت العارضة بقليل.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حصل الريال على ركلة جزاء بناء على قرار من الحكم الخامس، بعدما سقط فاسكيز داخل منطقة جزاء يوفنتوس إثر كرة مشتركة مع المغربي المهدي بنعطية مدافع يوفنتوس.

احتج لاعبو يوفنتوس بعنف على قرار الحكم باحتساب الركلة، مما دفعه لإشهار البطاقة الحمراء في وجه بوفون، ليجري الفريق الإيطالي تبديله الثاني بنزول الحارس البديل فويتشيك تشيزني بدلا من هيجواين.

نفذ رونالدو الركلة بنجاح، بعدما وضع قذيفة صاروخية سكنت الزاوية اليسرى العليا للمرمى في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع، ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية معلنا عن فوز شرفي ليوفنتوس 3 / .1

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى