الزبيري عملاق الثورتين

الزبيري عملاق الثورتين

يخلد العمالقة ذكراهم في ذاكرة شعوبهم بأعمالهم و مواقفهم.دع جانبا من تمت صناعة زعامتهم صناعة على شاكلة الوجبات السريعة أو السفري و التي لا تسمن و لا تغني من جوع، و التي تنتهي زعامتهم إما بمؤامرة انقلابية كالتي أتت به أو بصفعة ثورة شعببة تقول له : إرحل !

العظماء الحقيقيون لا تلدهم شاشات التلفاز، أو تُقدّمهم أرتال مواكب الحراسة . العظماء تصنعهم المبادئ، و تبرزهم الميادين، و من ميدان الفعل خرج الزبيري؛ كما تخرج الأسد من بابها، أليس هو من قال بعد خروجه من سجون الكهنوت الإمامي :

 

          خرجنا من السجن شُمّ الأنوف     كما تخرج الأسد من غابها

          نمرّ  على  شفرات  السيوف          و نأتي المنيّة من  بابها

 

لم يكن خروج الزبيري خروج من يحوّل فترة سجنه إلى بطولة تكفيه للتوظيف الإعلامي، و رصيد سياسي يفاخر به، فليس الزبيري الصوفي الثائر كما يصفه الراحل عمر الجاوي، من يفعل ذلك، بل مضى الزبيري في خروج  - سيتكرر -  من أجل الحق و أمة يريد تخليصها من الكهنوت  :

 

           ستعلم  أمتنا أننا        ركبنا الخطوب حنانا بها

 لذلك كان الزبيري عملاقا من عمالقة ثورة 1948م.التي سقطت و هي حبلى بثورة السادس و العشرين من سبتمبر 1962م. التي كان من عمالقتها الأبرز  : الشهيد محمد محمود الزبيري.

نعم فشلت ثورة 48 و زُجّ بقادتها إلى السجون و من ثَمّ إلى ساحات إعدامات الكهنوت التي أدمنت سفك الدماء، فلا تعيش إلا عليها. نجا الزبيري من ذلكم المصير؛ لأن قادة الثورة كلفوه و الفضيل الورتلاني، مهندس الثورة كما يصفه الراحل أحمد الشامي، بالسفر لملاقاة وفد الجامعة العربية ؛  ليستتحثان الوفد سرعة السفر إلى اليمن، لكن إعاقة سرعة وصول الوفد إلى اليمن كانت مبيّتة منذ البداية، حيث رتبت الحكومة المصرية سفر الوفد بحرا بدلا من الطائرة ؛ لإعطاء وقتا لإمام الكهنوت؛ يتمكن به من قتل ( الدستور) الكافر !

 و سقطت الثورة و الزبيري و الفضيل الورتلاني يستعجلان وفدا أنهى سقوط الثورة مهمته قبل أن تطأ أقدامهم الأرض اليمنية.

  يحسن العرب التآمر على بعضهم، بل و حتى على أنفسهم!!

  و شاهد الزبيري مصرع الابتسامة :

 

       أنا راقبت دفن فرحتنا الكبرى      و شاهدت  مصرع الإبتسامة

 

 لم ييأس أبو الأحرار الزبيري رغم ألمه الشديد من فشل الثورة و مصرع الإبتسامة، و إنما واصل جهده و جهاده، و ذلك هو الفارق بين البطل المطبوع و البطل المصنوع، أو بين من تصنعه المبادئ و مواقف الميدان و بين من تصنعه بطولة الغفلة و تهريج الإعلام. البطل المطبوع لا ينكسر و لا ينهزم، بل يبذل نفسه للشأن العام، شعبا و وطنا ، في حين أن الآخر يتظاهر بالبطولة و الوطنية ليسخر الشعب و الوطن لمصالحه أو بحاربهما.

و كانت ثورة 26 سبتمبر، ليكون الزبيري في عمقها، فهو داعي الثورة و عاشق النظام الجمهوري الذي دعا إلى عدم التفريط فيه. ذلك أن الزبيري بروحه النقية و صفاء نفسه، و الزهد الذي هو سمته، و منهجه الثائر الذي يكره الظلم، فقد اصطدم مع السلطة و الحكومة التي كان عضوا بارزا فيها، فقدم استقالته منتقدا أداء النظام الجديد.

لم يتبرأ من الثورة و الجمهورية و لا من الرئيس السلال، بل إن مقررات  مؤتمر عمران الذي تجند الزبيري في الدعوة إليه كان لحشد الطاقات الشعبية و الرسمية و إصلاح العثرات و الاختلالات في أداء الحكومة، و  قد أكد مؤتمر عمران المصير الجمهوري لليمن، كما أكد على تأييد الرئيس عبدالله السلال.

و لما كان أداء السلطة متعثرا و احتواء المشاكل غائبا و الحرب تزداد تسعّرا، و فلول الملكية تقود الحرب ضد الجمهورية و تؤثر بما توفر لها من الإمكانات المادية و المالية في أوساط المناطق القبلية فقد خرج الزبيري للم شعث تلك القبائل و إقناعها بالنظام الجمهوري.

و قطع لذلك خطوات كان يريد أن تتوج في مؤتمر جماهيري عام، و هو ما دعا له فعلا : مؤتمر خمر للسلام.

أزعج تحرك الزبيري فلول الملكيين فكان أن ترصدوا له و هو يطوف بين القبائل؛ ليغتاله مخطط الكهنوت الإجرامي صباح يوم الخميس الموافق  1أبريل 1965م.

      لقد سبق منه القول  :

 

             فإن سلمت فإني قد وهبت له     خلاصة  العمر ماضيه  و آتية

            و كنت أحرص لو أني أموت له     و حدي فداء و يبقى كل أهلية

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى