عن ابتزاز الإصلاح.!

عن ابتزاز الإصلاح.!

أصبح النيل من الإصلاح موضة وابتزاز..

الإصلاحيون بشر لهم أخطاء وعيوب لكنهم في هذه المرحلة يصبون دماءهم في كل تل وواد وجبل وأنصارهم بين شهيد أو جريح أو سجين رأي أو مشرد أو مناضل في مترس أو مغيب عن أهله ووطنه..

 

تكالب عليهم أحقر البشر ونال منهم الأصدقاء قبل الأعداء وتربص بهم كل منتفع وبائع لوطنه وكرامته واقتات على حسابهم كثير من السياسيين والمنتفعين والمأجورين وأصحاب السوابق والجرائم بحق الوطن..

 

هم يدفعون ضريبة الانحياز للشعب فلا تبتزوهم بخصوماتكم الشخصية التي تفتعلونها مع المحسوبين على الإصلاح والمفسبكين والمتشنجين والمستعجلين من أمثالنا.

 

لدينا ملاحظات أكثر من ملاحظاتكم لكني أستحي أن أفتح فمي وأنا أرى هذا الكيان يصارع الطغاة والمستبدين ويقف كالجبل الأشم في وجه كل المشاريع الصغيرة ويتعرض لأنواع الضغط وأشكال التهديد..

 

تصالحوا مع هذا الكيان وضعوا أياديكم في يديه واستعيدوا بمعيته دولتكم وترفعوا عن المواقف الكيدية التي ستجركم إلى مستنقعات الاستبداد والكهنوت لألف سنة قادمة..

 

من لديه ملاحظات حول أداء الحكومة والرئاسة فليخاطبهم بمسمياتهم، ولا بأس أن تحاسبوا الإصلاح فيما يعنيه فقط، لا أن يتحول إلى الراعي الرسمي لكل مشاريع الفشل التي يساهم فيها الجميع..

مالكم كيف تحكمون؟!


* من حائط الكاتب على الفيسبوك

 

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى