اليمن و الخليج مصير متلازم

اليمن و الخليج مصير متلازم

بينما كانت إيران تواصل دعمها لجماعة الحوثي سرا و علنا، ويتم اكتشاف سفن محملة بالأسلحة تزودهم بها إيران، و أمام مرأى و مسمع العالم، إلا أن الحسابات الضيقة ، و المرامي الخفية تركت الخطر الواضح، أو العدو البين؛ لتبحث عن خطر وهمي يلبي حاجات المرامي الخفية، و تٌركت حكومة باسندوة تواجه المخاطر منفردة و بلا سند، وكأن ما يجري في اليمن لا يهم أحدا في الوطن العربي.

 وصلت مليشيات الحوثي إلى العاصمة صنعاء ، أو قل سلمت لهم غدرا، بما فيها من مؤسسات مدنية و عسكرية، وبعيد وصولهم صنعاء تم إبرام اتفاقية بين مليشيات الحوثي و دولة إيران باعتماد 28 رحلة طيران أسبوعيا، بالرغم من أنه لا وجود لمغتربين أو أي نشاط تجاري يستدعي حتى قيام رحلة شهرية واحدة.

   لم يكن لتلك الاتفاقية سوى تفسير واحد، وهو أنها عبارة عن جسر جوي عسكري ساخن، و لم يكن سوى عنوان لجسور عسكرية أخرى، ما ظهر منها أقل بكثير مما خفي .

  توالت الأحداث، و تبجحت إيران معلنة أن العاصمة العربية الرابعة تقع في قبضتها ، وكان لتلك الأفعاخطورتها المتناهية، و لهذا الإعلان مراميه و مغازيه البالغة السوء !

 عند هذه النقطة كان الواجب الأخوي يستدعي من الأشقاء العرب المبادرة لدعم أشقائهم في اليمن، حتى بدون استدعاء .و مع ذلك استنجدت السلطة الشرعية ممثلة بالأخ رئيس الجمهورية بالأشقاء للدعم و المساندة ؛ لمواجهة الانقلاب الكهنوتي، و هو الانقلاب الذي يعرف رجل الشارع العربي أنه انقلاب كارثي يدعمه مشروع توسعي يعادي العرب، و يحمل لهم كل حقدو ضغينة، فهو في الواقع لا يهدد اليمن وحدها.

  لبت دول التحالف العربي - مشكورة - دعوة الأخ الرئيس لإنقاذ اليمن من الانقلابيين و لاستعادة الشرعية ؛ حيث أعلنت عن عملية : عاصفة الحزم، ثم إعادة الأمل . و أمل الشعب اليمني أن يستعيد دولته، و أمل الشعب العربي أن يتوقف زحف المشاريع و الأطماع  الاستعمارية المختلفة. فهل أدرك اليمن و الإقليم بل و العالم أجمع أين مصدر الخطر الحقيقي، بصرف النظر عن ركاكة موقف المجتمع الدولي ؟

    هذه القضايا باتت معلومة لدى الصغار و الكبار . ولكن ما يتطلبه الواقع ويطرحه المنطق اليوم، هو ضرورة أن يكون دور الشرعية بارزا . و السؤال الذي عجز عن فك شفرته المراقبون في الداخل و الخارج، هو : ما الذي يحول دون أن  تستقر الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن؟ و ما الموانع التي تقف أمام أن  يستقر رئيس الجمهورية فيها أيضا؟ مع أن استقرار الشرعية في عدن هو انتصار لها، و انتصار كبير للهدف الأكبر المعلن من التحالف العربي المتمثل باستعادة الشرعية . فلماذا يزهد الطرفان بتحقيق هذا المنجز العظيم!؟

  منذ نهاية يوليو 2015 م. و عدن محررة من المشروع الكهنوتي الانقلابي . و لكن هنا ينشأ سؤال آخر أيضا و يلح في طرحه رجل الشارع العادي، ما هي أسباب عدم الاستقرار و استتباب الأمن و عودة الخدمات إلى عدن ؟

   مهم أن تجيب الحكومة عن هذه التساؤلات، و الأهم أن تستعين بالتحالف العربي لمعالجة الأسباب . و أهم من ذلك أن تَثْبت وتستقر في عدن، خاصة و أن دول التحالف العربي - مشكورة دائما - قد قطعت عهدا على أن تساند اليمن حتى يتم استعادة الشرعية .كما أن من المهم أن يكون للأحزاب السياسية و كل المكونات و القوى الاجتماعية دور سياسي و شعبي، سواء بالضغط على السلطة الشرعية في أن تستقر في العاصمة المؤقتة، أو بالوقوف معها و مع التحالف العربي لإزالة الأسباب و الموانع التي تقف أمام عدم استقرار الحكومة في العاصمة المؤقتة . إن عدم تحقيق ذلك يجعل أصحاب  الانقلاب الكهنوتي يقدمون أنفسهم بأنهم استطاعوا إفشال الشرعية و التحالف العربي معا من تحقيق أهم الأهداف.

   من البدهي جدا أن استقرار السلطة الشرعية بعدن سيمثل نصرا مؤزرا لدول التحالف أيضا ، و رسالة إيجابية تعزز صدق و وفاء دول التحالف لما تعهدت به .

   كما أن تمكين مجلس النواب من الانعقاد في عدن هو كذلك نصر للشرعية، و لدول التحالف أيضا ؛ لأن ذلك يصب في إطار استعادة مؤسسات الدولة، و التمكين للسلطة الشرعية بشكل عام، و يضعف بصورة كبيرة جدا الانقلاب الكهنوتي، و العكس صحيح.

    إن استقرار السلطة الشرعية بعدن لا شك سيعيد الروح لكل مؤسسات الدولة ، و سوف تتلاشى تلك الأسئلة الحائرة : لماذا تأخر استكمال تحرير تعز؟ أو لماذا لم تتحرر  البيضاء أو لماذا تأخر الحسم هنا أو هناك ؟

      إن ثمة حقيقة لا أحد يستطيع إنكارها أو تجاوزها، و هو أن  مصيرنا في اليمن و الخليج متلازم تلازم مصير أناس على سفينة واحدة. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى