منظمة حقوقية تستنكر تعذيب الحوثيين للمواطن التويتي حتى الموت

منظمة حقوقية تستنكر تعذيب الحوثيين للمواطن التويتي حتى الموت

استنكرت منظمة عدالة للتنمية وحقوق الإنسان ما تعرض له المواطن علي محمد عائض التويتي أحد أبناء منطقة يريم الذي اختطفته جماعة الحوثي في تمام الساعة الواحدة والنصف ليلا في التاسع عشر من نوفمبر الماضي أثناء مروره من إحدى النقاط العسكرية التابعة للحوثيين في قرية العرفاف بدمت بمحافظة الضالع ونقله لأحد سجون الرضمة بمحافظة إب والخاضعة لسيطرة الحوثيين حيث تم تعذيبه بوسائل شنيعة وبشعة منها قلع الأظافر وسلخ الجلد وتشويه الجسم، وإيغالا في الجريمة تم التمثيل بالجثة بقلع العينين وتعذيبه حتى الموت

 

واعتبرت المنظمة الواقعة إضافة جديدة الى سجل الميليشيات المليء بقصص جرائم التعذيب وهو ما يستدعي مناشدة المنظمات المحلية والدولية للإرتقاء بأدوارها والإضطلاع بمسؤولياتها الأخلاقية والمهنية والإنسانية.

 

وفي بيان - حصلت الصحوة نت نسخه منه – قالت المنظمة إن استمرار وقائع التعذيب يعد تحدياً صارخاً لكل التشريعات المحلية والدولية بجميع أشكالها من اتفاقيات ومعاهدات وصكوك دولية نافذة ومحترمة في عالم اليوم ومنها ما التزمت به بلادنا ووقعت عليه في أوقات سابقة وأصبحت طرفا فيها .

 

وجددت المنظمة مطالبتها للحكومة الشرعية ببذل كل ما في وسعها لإيقاف هذه المآسي بما في ذلك التواصل مع الدول والمنظمات والجهات الفاعلة ذات العلاقة.

 

وطالبت الهيئة الدولية ( الأمم المتحدة ) بجميع مؤسساتها المعنية بالشأن الحقوقي والإنساني التدخل لإيقاف هذه الجرائم والإنتهاكات بحق المدنيين .

 

وبحسب إفادة أحد أقارب المجني عليه علي محمد عائض التويتي البالغ من العمر 36 عاما , متزوج ولديه ثلاثة أبناء وبنت، لمنظمة عدالة فإن الضحية كان يعمل في بيع وشراء القات بمدينة قعطبة التي يسيطر عليها الجيش الوطني التابع للشرعية وأن الأسرة لم تعرف عنه شيء خلال الفترة التي تم اختطافه فيها حتى تم تسليم الجثة بعد مفاوضات مع أسرة الضحية وابتزازها بشروط تعسفية منها إرغامها على عدم عرض الجثة على الطب الشرعي لإثبات التعذيب الوحشي الذي تعرض له جسد الضحية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى