نائب الرئيس يلتقي مسؤولاً أمريكياً ويؤكد: استعادة الدولة ومحاربة الإرهاب أولوياتنا

نائب الرئيس يلتقي مسؤولاً أمريكياً ويؤكد: استعادة الدولة ومحاربة الإرهاب أولوياتنا

بحث نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح اليوم الأحد نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي تيم لندر كنغ والسفير الأمريكي لدى بلادنا ماثيو تولر العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومختلف القضايا والمستجدات على الساحة الوطنية.

وثمن نائب الرئيس موقف الولايات المتحدة المساند للشرعية والرافض للانقلاب والداعم لأبناء الشعب اليمني، مؤكداً حرص القيادة السياسية على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين وتطوير مجالاتها ومنها مجال محاربة الإرهاب.

وفي اللقاء أطلع نائب رئيس الجمهورية نائب مساعد وزير الخارجية والسفير الأمريكي على المستجدات في بلادنا وما تسبب به الانقلاب من معاناة كبيرة بحق أبناء الشعب اليمني وما تُمثله الميليشيات الحوثية من تهديد على الملاحة الدولية والأمن والسلم الدوليين.

وأكد نائب رئيس الجمهورية حرص الشرعية على إرساء السلام الدائم المستند على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

وأشار نائب الرئيس إلى أن استعادة الدولة ومحاربة أعمال التطرف والإرهاب أهداف أولوية للقيادة السياسية والشرعية، منوهاً إلى الانجازات التي تحققت في سبيل بسط سلطة الدولة ومحاربة كل الأعمال الخارجة عن النظام والقانون.

وأكد بأن دعم إيران للحوثيين وتدخلها السافر هو الذي عقد جهود السلام وأن مشروع ايران هو نشر الفوضى في اليمن والمنطقة، مطالباً المجتمع الدولي لإيقاف تدخلات إيران في اليمن وعملها في إثارة الفتن والفوضى.

من جانبه عبر نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي عن سروره بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار تعزيز العلاقات على مختلف الصعد ومنها ما يتصل بآفاق السلام، مجدداً التأكيد على مساندة بلاده للشرعية وحرصها على تحقيق السلام وحقن دماء اليمنيين.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى