حذرت المؤسسة العامة للاتصالات اليمنية التي يسيطر عليها الانقلابيون في صنعاء من توقف خدمات الاتصالات خلال أيام نتيجة عملية سطو قامت بها ميليشيات الحوثي على حسابها البنكي.

وأوضح مسؤول في المؤسسة أن خدمة الاتصالات بما فيها خدمة الهاتف النقال على وشك التوقف القسري عن العمل نتيجة إيقاف حساب المؤسسة من قبل ميليشيات الحوثي وذلك بعد رفضها تلبية طلب للحوثيين بدفع مبلغ "8" مليار ريال يمني.

وأكد أن ميليشيات الحوثي أقدمت قبل أيام على توقيف حساب المؤسسة لدى البنك الزراعي "كاك بنك" ابتداءً من شهر أكتوبر الحالي والذي من شأنه إيقاف تسليم رواتب الموظفين وتجميد الميزانية التشغيلية ما يهدد بإيقاف الخدمة نهائياً بما في ذلك خدمة الهاتف النقال.

وزير الاتصالات في حكومة الانقلابيين "جليدان محمود جليدان" والقيادي في حزب الرئيس المخلوع صرح في وقت سابق أن قطاع الاتصالات ورد إلى الخزينة العامة في صنعاء أكثر من 98 مليار ريال منذ سبتمبر من العام الماضي.