محافظ تعز يقدم استقالته ويصف تعامل البنك المركزي تجاه المحافظة بـ"العنصرية"

محافظ تعز يقدم استقالته ويصف تعامل البنك المركزي تجاه المحافظة بـ"العنصرية"

قدم محافظ محافظة تعز علي المعمري استقالته من منصبه اليوم الثلاثاء احتجاجاً على سياسة البنك المركزي التي وصفها بالعنصرية تجاه مستحقات محافظة تعز .

وثال المعمري في نص الإستقالة " إن البنك المركزي مع الأسف الشديد يصر بشكل غير مفهوم على عرقلة كل امر مالي يتعلق بتعز يالعرقلة وسياسات التطفيش بصورة توحي بالعنصرية والتعالي كما لو أنها منة وفضلا وليست استحقاقات محافظة تقدم التضحيات تحت الحرب والحصار",

نص الاستقالة التي القاها في كلمة بثت من عدن الى المحتفلين بعيد 26 سبتمبر في تعز .

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اخواني الاعزاء

بداية ارحب بكل فخر واعتزاز بالأخوة نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية الاستاذ عبدالعزيز جباري وبكل الاخوة الوزراء في مدينتهم تعز .

واثمن لهم هذا الموقف النبيل والحضور الى تعز لمشاركتنا في هذه المناسبة العزيزة على نفوسنا جميعا .

 

إنني اتاسف بعمق لعدم وجودي وسط اخواني وابنائي ابناء محافظة تعز لمشاركتهم هذه المناسبة العزيزة ، وأتأسف بعمق كبير ان ارحب بالضيوف وانا لست وسطهم ، لكني ألزمت نفسي بان لا اعود لتعز إلا بعد ان نحصل على اقل مستحقاتها وهي رواتب الموظفين .

لكن امام تعنت الاخوة في البنك المركزي في عدن ورفضهم بصورة متكررة اوامر رئيس الجمهورية بصرف رواتب الموظفين ومعاملة تعز كمحافظة محررة وجهود رئيس الوزراء لتنفيذ هذه التوجبهات والاصرار على عدم صرف الرواتب .

إن البنك المركزي مع الأسف الشديد يصر بشكل غير مفهوم على عرقلة كل امر مالي يتعلق بتعز يالعرقلة وسياسات التطفيش بصورة توحي بالعنصرية والتعالي كما لو أنها منة وفضلا وليست استحقاقات محافظة تقدم التضحيات تحت الحرب والحصار .

لقد مكثت امام البنك المركزي يوم امس وصباح اليوم وتواصلت مع الاخوة في مكتب الرئاسة وتم الاتفاق ليل امس على ان يفتح البنك هذا الصباح بصورة استثنائية  لتسليم رواتب الموظفين ولكننا ذهبنا صباح اليوم الى البنك وفوجئنا بنفس الموقف السابق وهو ان البنك يريد ان يصرف قطاعا واحدا من قطاعات السلطة المحلية ويمتنع عن الباقي .

 

وامام هذا الموقف المتعنت فإنني اعتذر اليكم عن مواصلة عملي كمجافظ لمحافظة تعز وأعتذر لفخامة رئيس الجمهورية عن العمل في المحافظة وأتقدم باستقتالتي اليكم وإلى فخامة الاخ رئيس الجمهورية .

إنني لا اقبل ان أكون سببا إضافيا في محاصرة هذه المدينة وسأترك المجال لغيري لعلهم يستطيعون خدمة الناس في المحافظة بصورة أفضل .

 

طالبنا بالفليل  للمحافظة الأكثر تضحية ونضالا وثورة وجمهورية ، وبدل ان نتفرغ للمهام الاكثر جسامة المتمثلة في تحرير بقية المحافظة وتفعيل كافة اجهزة الدولة وتقديم الخدمة للمواطنين وجدنا  أنفسنا غارقين وسط عراقيل متعددة تحاول التقليل من شأن هذه المحافظة الصامدة وتستكثر عليها حتى مستحقاتها البسيطة .

 

اشعر بالأسف لهذا القول وأعتذر لأخواني الضيوف على هذا الموقف الذي ماكنت افضل ان يكون على هذا النحو ولكن الوضع اصبح فوق الاحتمال .

منذ مايقارب العام لم نستطع استكمال راتب شهر واحد .

ايها الأخوة الكرام

ايها الضيوف

إن صمود هذه المدينة المناضلة يبعث الفخر والاعتزاز لكل ابنائها الذين كلما ضاقت عليهم الامور واشتد الحصار قدموا صورة أكثر اشراقا عن التضامن والتكافل والإخاء ، وقدم كل فرد فيها نضالا مدهشا ، الاطباء الصامدون والمدرسون المخلصون واساتذة الجامعات المرابطون في صروح العلم والمعرفة وكل الموظفين الذين استمروا في مواقعهم بغير مقابل .

إنها لوحة بديعة يرسمها ابناء تعز في التحدي والصمود والكبرياء وإنني أحييهم على هذه الروح العظيمة .

 

إن هذه المحافظة الصامدة تستحق ماهو أكثر وسنكون كما كنا دائما اوفياء مع صمودها ونضالها وتضحياتها .

 

مرة اخرى تحياتي للضيوف ولاخواني قيادات السلطة المحلية ولابطال الجيش والقوات المسلحة والامن ولكل الحاضرين والسامعين .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى