إلعب للفوز و قاتل للانتصار !

إلعب للفوز و قاتل للانتصار !

ميدان الفعل الرياضي مثله مثل ميدان الفعل السياسي، و مثلهما جبهات الفعل القتالي !

فكما ينزل فريق كرة القدم الميدان ليلعب للفوز، يتحرك الجندي المقاتل ليحقق النصر و الانتصار .

لقد تأهل فريق الناشئين لكرة القدم في بلادنا للدور النهائي ،

لعب برجولة و مهارة و فن، و دون غرور و لا استهتار بالفريق الخصم.

كان يلعب ليفوز، و من ينزل بنية الحصول على الفوز أو النصر، فإنه يوظف الجهد و يراعي الوقت و يستغل الفرص ، و قبل ذلك يلعب برؤية واضحة و خطة مدروسة، شأنه في ذلك شأن الجيش المقاتل.

فإذا كان من السفه و الطيش أن تدخل دولة الحرب بدون رؤية أو خطة مثلا، فكذلك أصبحت الفرق الرياضية تلعب بخطط محكمة و أداءات مدروسة .

في عالم الرياضة و الحرب - على ما بينهما من افتراق - تجمعهما قاعدة في غاية الأهمية ؛ تقول هذه القاعدة : الهجوم خير وسيلة للدفاع.

لو تصورنا فريقا رياضيا نزل إلى الملعب و رؤيته أو خطته في اللعب ؛ أنه ما دام صاحب قدرات و مهارات و فنيات لا توجد عند خصمه، ثم أعمل خطته على أن يبدأ باستنزاف طاقات خصمه، و تحرك في الميدان متكئا بشكل كلي على مهاراته و لياقته ، فأخذ يتحرك بخطة استعراضية بهدف إنهاك الخصم، و سحبه للخلف نحو منتصف ملعبه محاولا الاحتفاظ بالكرة أطول وقت ممكن ، وعينه ليست على مرمى الخصم و إنما على إرهاقه و إنهاكه ، فإن هذه مخاطرة كثيرا ما يخترقها الفريق الخصم بهجمة مرتدة في وقت قاتل تعطيه فرصة ثمينة يسجل من خلالها هدفا ترتفع معه معنوياته، و يشتد عزمه، و يحتفظ بالفوز، مقابل حدوث إرباك و ارتباك لدى الفريق الذي رأى أن يستنزف - كما توهم - طاقات خصمه فلم يهاجم، و إنما جرى وراء وهم إنهاك الخصم ليؤجل هجومه ( الكاسح ) إلى ما بعد إرهاق المنافس!

و قد يلعب الفريق معتمدا على ما يسمونه فخ التسلل؛ ليوقع خصمه في مصيدة التسلل، و هذه أيضا كثيرا ما يقع فيها من يلعب وفق هذه الخطة، حيث يقع هو في الفخ بدلا من خصمه، الذي تتاح له فرصة تسجيل هدف الفوز ، فيما يظن الفريق الآخر أنه أوقع خصمه في مصيدة التسلل، بينما هو الذي وقع .

إهدار الوقت لاستنزاف الخصم في ميدان كرة القدم ؛ مثله و أخطر منه إهدار الوقت في ميدان السياسة أو جبهات القتال ، و خطة مصيدة التسلل في ميدان كرة القدم التي تهزم صاحبها، تشبه غفلة السياسي الذي يتيح لخصمه التسلل إلى ميدانه، و أخطر من ذلك غفوة العسكري الذي يتسلل عدوه إلى خطوطه الخلفية بسبب غفوة أو إهمال أو غرور ، أو بزعم الاستنزاف !

و بالتالي قد يهدر الرياضي وقته و يضيع فرصه؛ لأنه خدع نفسه بخطة استنزاف الخصم، ليكتشف في النهاية أنه أضاع فرصه و أهدر وقته، و ربما نال هزيمة موجعة.

فيا أيها الرياضي الجاد، دع وهم استنزاف الخصم و إنهاكه ، و اقتنص الفرص منذ الدقائق الأولى ( للمباراة ) و إلا فقد قال المجربون : ( من لطمك أعماك) ! و بلغة أفصح :

 

و عاجز الرأي مضياع لفرصته

حتى إذا فات شيئ عاتب القدرا

و السؤال الرياضي : هل الفريق الرياضي يلعب للفوز أم للهزيمة ؟

بكل تأكيد يلعب للفوز ، و لو لعب بتهاون فقط لخونه جمهوره !

و من باب أولى (مليون مرة ) فإن أي جيش إنما يقاتل لينتصر ، و بانتصاره يكسب مكانة متميزة و حبا منقطع النظير لدى الشعب و الأمة أجمعين.

 

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى