تجارة التعليم.. نكوص عن أهداف 26 سبتمبر

تجارة التعليم..  نكوص عن أهداف 26 سبتمبر

كان التعليم يوما في هذا البلد هدفا شعبيا لكسر عزلة اليمن أرضا وشعبا عن العالم وكسر الاحتكار الهاشمي للتعليم في طبقة السادة ومن إليهم من الموالي وخدام بغلة السلطان، بعد الثورة السبتمبرية بعام واحد تم انتشار التعليم في البلد المتعطش للتعليم، في المديريات والأرياف والمدن فتحت المدارس أبوبها للطلاب، كانت مصر عبد الناصر تقدم الدعم العسكري للثورة ورفدت اليمن بالمعلمين والمناهج، ودفع الآلف من أولياء الأمور المحرومين من التعليم بأبنائهم إلى المدارس، وضمنت السلطة الجديدة بقيادة المشير عبد الله السلال مجانية التعليم للجميع.

 

صحيح أن التعليم لم يكن عند المستوى المأمول لا في مدخلاته ولا في مخرجاته اذ أنه لم يخلق نمطا من التفكير والإبداع المعتمد على الاستنتاج كان أقرب إلى التلقين والحفظ، إلا أنه فتح بداية الطريق لكسر العزلة وإخراج البلد من حالة "القروسطية الأوربية"، وانتقل الجيل من مرحلة الفقيه معلم الصبيان وكاتب السلطان ومشعوذ العزايم والمحبة والفرقان إلى مرحلة جدول الضرب واللوغاريتمات والنحو والصرف.

 

كان من المفترض مع إعادة وحدة السلطات في صنعاء وعدن الدفع بالتعليم للخروج من مرحلة كسر الأمية إلى مرحلة انهائها، ومن مرحلة التلقي إلى مرحلة المعرفة، لكن لا الظروف المحيطة ساعدت على ذلك ولم يكن النظام لديه فكرة عن هذه القضية برمتها، وراح الصراع الايدلوجي يأخذ ابعادا أخرى وفتحت البلد على التعليم الخاص في مدراس وجامعات خاصة أساسها ربحي أولا، خسر التعليم بخروج المعلمين المصريين والسودانيين، ولم تستطع الكوادر غير المؤهلة التي حلت بديلا عنهم رفد التعليم، معاهد الخمس والثلاث السنوات كانت أصلا رديئة المناهج والأهداف فحصلت انتكاسة جديدة للتعليم، فلم يعد رفع مستوى الشعب ثقافيا -كما جاء في الهدف الثالث لثورة سبتمبر- أمرا هاما.

 

ومع تردي الوضع الاقتصادي نتج وضع جديد من تسرب الطلاب من المدارس نحو الاعمال فتحول قطاع كبير من الطلاب الى عمال داخل وخارج البلاد، وصار هناك فجوة بين المجتمع وبين أهداف الثورة الأم، لم يعد الناس يكنون للتعليم ولا للطلاب ذلك الاحترام والترحيب عند خروجهم وذهابهم إلى المدارس.

 

الطلاب الذين تحولوا إلى عمال انقطعوا نهائيا عن التعليم وليسوا مثل عمال الستينات في الخارج كانوا يلتحقون بالمدارس المسائية، حدثت فجوة ثقافية انتجت واقعا هشا بسبب غياب الرؤية، وكان المفترض أن يكون التعليم الأهلي والخاص رافدا تعليميا وثقافيا للمجتمع، لكنه أنتج جيلا جديدا له اهتماماته الخاصة غير مرتبط بهموم المجتمع، أنقسم الجيل مرة أخرى إلى طبقتين غنية وفقيرة وغاب الهدف الأول من اهداف الثورة وبدلا من "إزالة الفوارق والامتيازات بين الطبقات" عادت الطبقية على أيدي تجار التعليم اللذين جعلوا أبناء الأغنياء في مدارس خاصة بينما أبناء الفقراء في مدارس حكومية رثة، وبالتالي تراجع الوطنية عند الجيل برمته كنتاج طبيعي لهذا التمايز.

غياب الدولة الضامنة لحق التعليم الالزامي العام هيأ الظروف لعسكرة المجتمع والطائفية والجهوية المناطقية، فلا تعليم الزامي قوي جامع بين الجيل، تشرذم جيل الوحدة وهم مواليد 1990 وما بعدها بين تيار معاد للوحدة،وصار مستغلا فيما بعد من أصحاب ايدولجية الانفصال، ورسمت له صورة ما قبل الوحدة بطريقة خادعة ولم تنقل لهم الصورة السيئة لعهود الشتات، وذهب جزئا من الجيل لمعاداة ثورة 26 سبتمبر، وعادت الملكية فكريا إلى مناطق بعينها، وبدأ النحيب يعود على أيام الإمام يحيى وحفيده "منتظر" ، كان تيار الخرافة والكهنوت يتمدد في بعض المحافظات الجبلية.

 

عيد الوحدة 22 مايو انتزع مكانة عيد 26 سبتمبر وانتهى عهد اشعال نار وأنوار الثورة في كل أرياف ومدن اليمن، وانطفأت شعلة النصر على الكهنوت، وهذا لم يكن من فراغ، فتمدد عناصر الهاشمية السياسية في مفاصل الدولة منذ انقلاب 1974 كان له ما بعده.

 

اليوم توقفت مدارس كثيرة بسبب انقلاب الهاشمية السياسية المدعوم من قوى الشر في الداخل والخارج، وتشرد الناس داخل وخارج البلد زاد من ضعف العملية التعليمية، ولقلة الوعي اليوم مازال هناك تجارة في عملية التعليم، الجمهورية تخسر مواقعها وتخسر حوافزها، وثورة 62 تخفت مع كثرة حملة شعاراتها، أبناء النازحين في الخارج يتعرضون للتجهيل بسبب الفقر وعدم قبولهم في المدارس، ويتعرضون للابتزاز بسبب التعليم التجاري ويتعرضون لغسيل الادمغة لخلو المدارس الأجنبية من تاريخ وهوية البلد التي يجب أن تنشأ عليها الأجيال ، والشرعية التي تحارب الانقلابيين بالفاسدين غير مسؤولة اليوم عن تعليم اليمنيين في داخل وخارج البلاد لا مرتبات للمدرسين ولا دعم للمدارس، وفي المقابل هناك تغيير هاشمي للمناهج وتعليم طائفي يقود أبناء اليمن إلى الجبهة نصرة لله والهاشمية السياسية وإيران.

 

التجار الذين دعموا ثورة 26 سبتمبر ماتوا فقراء ولم يخلفوا تجارا، وتجار اليوم طبقة لا علاقة لها بالسياسة لها علاقة بالمكاسب وجني الأرباح ولذا هي تتاجر بالتعليم، خارج وداخل اليمن، ليس من حق أحد اليوم أن يسأل لماذا تراجع المد الجمهوري والثوري مادام أن التجريف قد بدأ بالعملية التعليمية، ولا أحد يحق له أن يسأل متى سننتصر، فمادام أن التعليم في تراجع فبماذا سننتصر؟ بتجارة التعليم والانتهازية والفاسدين سنهزم ألف مرة، نعم الصورة سوداء كالحة مادام التعليم العام ليس في مقدمة أهداف الثورة والمقاومة والشرعية.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى