• نقاء الأحرار في وجه الشيطنة

    نقاء الأحرار في وجه الشيطنة
    احمد عبدالملك المقرمي

    أمير الشعراء أحمد شوقي كفلته جدته، و اعتنت بتربيته، و هي التي كانت تعمل لدى خديوي مصر. كان الشاعر الكبير أحمد شوقي و هو لا يزال طفلا في سنواته المبكرة يمشى و هو يرفع رأسه إلى الأعلى، فكان الخديوي يرمي لابن الثلاث السنوات بجنيه من ذهب إلى الأرض، فتستلفت رنة قطعة الذهب الطفل الصغير فيحني رأسه إلى الأ

  • الطريق إلى الحرية

    الطريق إلى الحرية
    خالد العلواني

    في لحظة مظلمة من عمر اليمن انبعثت كوكبة من رجال العلم، والسياسة، والعسكرية، والتجارة، والوجهات الاجتماعية، لتختط بوعيها، وبسالتها وتضحياتها، وحبها لليمن، طريقا إلى الحرية، والمواطنة، في ظل حكم كهنوتي جعل من التدين المغشوش، قناعا لتحقيق مطامعه، والتغرير بعامة الشعب القابعين خارج العصر، حتى صار في عقي

  • متى يعقل هؤلاء؟

    متى يعقل هؤلاء؟
    أبو بكر الوادي

    أعرف كاتبا متعلمنا.. نذر نفسه لتوظيف كل الانتهاكات والتجاوزات التي تحدث في الساحة اليمنية ضد الإسلام وعلمائه حتى صار لا يقف على شارة أو واردة إلا وصنع منها مناحة قميئة ينعي فيها على الإسلام تطرفه وعلى علمائه إرهابهم ووحشيتهم. متعلمن لا علماني.. لأن العلمانية التي ولدت في الغرب تحت مطارق الانهيار ال

  • زخات صاروخية نزلت بردا و سلاما !

    زخات صاروخية نزلت بردا و سلاما !
    احمد عبدالملك المقرمي

    والشارع الإيراني ما يزال ساخنا، و دفن قاسم سليماني بالكاد فرغت السلطة الإيرانية منه - بعد أن طافت به في خمس مدن إيرانية، يقام له فيها مراسم و صلوات، بهدف التوظيف و الاستثمار - فتقوم على الفور بإطلاق زخة من الصواريخ على قاعدتين أمريكيتين في العراق، مثلت تلك الصواريخ دشا باردا على الشارع الإيراني، و ب

  • أمريكا وإيران والعالم العربي.. خلفية المشهد وحدود العلاقات

    أمريكا وإيران والعالم العربي.. خلفية المشهد وحدود العلاقات
    سليم بن عبدالعزيز

    * الشرق الأوسط الكبير، ذلك هو عنوان امريكا السياسي واستراتيجيتها في العالم العربي ، والذي تجسد حرفيا عبر قيادتها لتحالف دولي هدفه غزو العراق ووضع اللبنات الأولى في تأسيس ذلك المشروع ، وبتسمية سياسية جديدة اسمها "الشرق الأوسط الكبير " تكون فيه اسرائيل وإيران حكومتان تنفيذيتان لهكذا مشروع ،

  • هل سترد إيران ؟

    هل سترد إيران ؟
    احمد عبدالملك المقرمي

    لقد وضع مقتل قاسم سليماني القيادة الإيرانية أمام خيارات صعبة، أحدها القيام بالرد و الانتقام، و الآخر عدم الرد العسكري و الدخول في حوارات سرية دقيقة و سريعة تحصل فيها إيران على مكاسب سياسية و اقتصادية لا تقف عند تعويضها بتخفيف العقوبات المفروضة عليها من الأمريكان، بل قد يصل إلى حد رفع الحظر كليا، مع

  • إزاحة ترمب لسليماني عملية أخلاقية

    إزاحة ترمب لسليماني عملية أخلاقية
    فيصل علي

    "أينما يذهب الحشد اذهب في الاتجاه الآخر، إنهم دوماً على خطأ ! " بوكوفسكي لا تُغريكم مصطلحات إيران المبطنة بالفارسية المعادية لكل شعوب المنطقة؛ "الجمهورية الإسلامية" لا تختلف كثيراً عن دولة داعش الإسلامية، حتى أبو بكر وعمر لم يسميا دولتيهما بالإسلامية، بل ارتبط المسمى بإسميهما

  • اتفاق الرياض سينجح

    اتفاق الرياض سينجح
    خالد حيدان

    انقسم أنصار الشرعية إلى فريقين أمام اتفاق مؤتمر الرياض ( مؤيد ومعارض) ولكل تفسيره وتحليله وحجته.وانقسم بالمثل أيضا انصار الانتقالي إلى مؤيد ومعارض..وذهب الجميع إلى التغني بالإتفاق أو التباكي أمامه.واليوم تتجلى بوضوح المسؤلية الوطنية على عاتق محبي الوطن ومحبي هذا الشعب العظيم لأجل إنجاح إنفاذ الإتفاق

  • إيران الكسروية

    إيران الكسروية
    احمد عبدالملك المقرمي

    تبنت الثورة الإيرانية إبان انطلاقتها ضد الشاه شعارات براقة، خاطبت بها العالم العربي خاصة و الإسلامي عامة . و بسلوك عاطفي تفاعل معها جزء كبير من الشارع العربي مؤيدا، و سبب ذلك التفاعل و التأييد ماكانت عليه العلاقة المتينة بين إيران و الكيان الصهيوني أيام الشاه. أفضت الثورة الإيرانية إلى إسقاط الشاه

  • السابق صفحة 1من 12 التالي

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى